تحذير من أغذية مسمومة تستهدف الجيش والحشد حديثة والخالدية غير محاصرتين وداعش الاجرامي يتكبد خسائر فادحة

انغعخغ

نفى مسؤول محلي في محافظة الأنبار، امس السبت، وجود تحشدات لعناصر تنظيم “داعش” الإجرامي للهجوم على قضاء حديثة وناحية الخالدية غرب المحافظة. وقال رئيس مجلس ناحية الخالدية علي داود الدليمي في تصريح إن “تنظيم داعش الاجرامي عمد خلال الساعات القليلة الماضية الى بث دعايات كاذبة تفيد بتحشيد عناصره للهجوم على قضاء حديثة وناحية الخالدية”. وأضاف الدليمي، أن “التنظيم الإجرامي يعمد الى بث مثل تلك الانباء للتأثير على معنويات الاهالي والمقاتلين”، مؤكداً أن “طيران الجيش يكثف طلعاته في استهداف اي تحرك لداعش”. وكانت وسائل اعلام محلية تداولت ابناء مفادها بقيام تنظيم “داعش” الإجرامي بتحشيد عناصره للهجوم على قضاء حديثة من ثلاثة مناطق. الى ذلك أعلن قائد عمليات الجزيرة والبادية وكالة اللواء علي إبراهيم دبعون، امس السبت، عن قيام القوة الجوية بقصف مواقع لـداعش في حديثة غرب الانبار، فيما لفت الى تدمير وكر للتنظيم في منطقة البو حياة ضمن نفس القضاء، مؤكدا تكبيد التنظيم خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات. وقال دبعون في تصريح إن “صقور القوة الجوية قصفوا، اليوم، موقعين لتنظيم داعش في منطقة الصكرة الواقعة شمال غرب حديثة، (160 كم غرب الرمادي)، ما أسفر عن تكبد التنظيم خسائر مادية وبشرية كبيرة”. وأضاف دبعون، أن “قوة من الجيش التابعة لعمليات الجزيرة والبادية استطاعت قصف بواسطة راجمات الصواريخ وكراً لتنظيم داعش في منطقة البوحياة شرق حديثة، ما أسفر عن إلحاق خسائر كبيرة في صفوفهم”. من جانب آخر كشف الخبير الامني حمزة ابو الصوف، امس السبت، عن وجود معلومات استخبارية تفيد بصدور اوامر من “داعش” الاجرامي الى عناصره بتوزيع ثمار الرقي الاحمر محقونة بمواد كيمائية قاتلة بين قوات الجيش والحشد الشعبي. وقال ابو الصوف في تصريح إن “هناك معلومات استخبارية تفيد بصدور اوامر من “داعش” الاجرامي الى عناصره وعملائه بتوزيع ثمار الرقي الاحمر محقونة بمواد كيمائية قاتلة على قوات الجيش والحشد الشعبي في قواطع العمليات، بحجة المساعدة والمشاركة بدعم المجهود الحربي حيث يقوم ببيعها باسعار رخيصة جدا”. وأضاف أن “هذه المعلومات تم الحصول عليها من خلال اعتراض مواقع اتصالات تنظيم داعش الارهابي في نينوى”، مبينا أن “ثمار الرقي هذه تحتوي على مادة كيميائية محقونة تظهر اعراضها بعد خمس ساعات تسبب هلوسة وعدم تركيز وتعب شديد والشعور بالعطش وعدم القدرة على القتال وبعد ثلاثة ايام سيصاب الشخص بفقدان البصر الكلي”. وأشار إلى أن “بعض المتعاونين مع التنظيم الاجرامي هم من سينفذ هذه المهمة تحت غطاء دعم قوات الجيش والحشد”، محذراً “من هذه الخطة التي تستهدف قواتنا المسلحة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.