كل يزرع وردا ..

خجحجحخ

كريم جبار الناصري

تشظت أشياء الكون تساقطت على الأرض وذابت بلمح البصر ،ذلك من اثر الحمم النارية المتساقطة من السماء بعد تقلبات طقسها وتلبدها بغيوم حمر،سود… زحف الظلام رويدا رويدا .. تراكضت البشرية ،تلهث ألسنتها تصرخ :
– الغوث ..
تبحث عن مخبأ يكون ملاذا آمنا ..يمتلكها الخوف ويرتسم الرعب على وجوهها فقد رأت الجحيم وأصبحت النهاية تتربص بها ..دقت الساعة ،كلٌ يركض باتجاهه .ألا هو لا يعرف أين يتجه ،حيرته ،قلق ذهنه تقفان عند أفراد عائلته ..يجدهم غير واحد منهم .. أودعهم مركبة لا يعرف مسارها :
– اذهبوا لعلكم تنجون..
تفيض عيونهم دما ،يودعهم :
– إلى اللقاء هناك…
يبحث عن الآخر، يهرع مسربلا خلف اليأس فما عادت الأيام كما كانت …أنهكه التعب والإعياء ،سقط أرضا منكبا على وجهه ،مرغلا بالتراب، حينها استسلم إلى نهايته …قال :
– فلتكن فالكل فان ..
فيما يجول ببصره ليشاهد المأساة الأخيرة ،بزغت صورة وردة أمام ناظريه. تماهت إلى ذهنه فكرة …نهض، بحث عن معول ،بذور ،ماء ..حرث ،زرع،سقى . صاح:
– كلٌ يزرع وردا بمكانه ..
ازدانت الأمكنة روقانا ..شعر بإحساس غريب وطرقات معول على سطح رأسه ،تنبه ،أستيقظ ،وجد يدا حانية تلمسه …أبتسم ..قال:
– كلا يزرع وردا …

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.