روسيا تخطط لبيع أسلحة بـنحو 13 مليار دولار.. وإنشاء قواعد عسكرية جوية لدول معاهدة الأمن الجماعي

2475718 12.08.2014 Истребитель СУ-35 во время выступления в день Военно-воздушных сил в Липецке. Артем Житенев/РИА Новости

أعلن رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف أنه سيتم تجهيز وتوقيع الاتفاق حول نشر القاعدة الجوية الروسية في جمهورية بيلاروس خلال مدد مريحة لمينسك وموسكو وقال مدفيديف خلال اجتماع حكومي إن روسيا جاهزة لتوقيع مثل هذه الاتفاقيات مع أي من حلفائها، وإنه “في ما يخص مثل هكذا اتفاقيات ونشر مثل هذه القواعد الجوية، فمن المعروف، أنه عندنا مثل هذه القواعد”، مشيرا بذلك الى القاعدتين الروسيتين في أرمينيا وقرغيزيا وعدّ أنه “لا يوجد شيء غريب في ذلك، ونحن جاهزون لفعل ذلك مع تلك الدول التي تجمعنا معها علاقات تحالفية، إن كانت من منظمة معاهدة الأمن الجماعي” وأشار مدفيديف الى أن تاريخ هذه المسألة يعود في بداياته الى عام 2009 حيث تم تجهيز وتوقيع اتفاقيات تتعلق بحماية الحدود المشتركة وتأسيس منظومة دفاع جوي مشتركة، مؤكدا أن القاعدة الجوية “تعدّ تنفيذا لهذه الاتفاقيات” وكانت الحكومة الروسية قد وافقت في 2 سبتمبر/أيلول على مشروع قرار حول نشر قاعدة جوية في الأراضي البيلاروسية “ما سيساهم في تنظيم حماية أمنية للحدود الخارجية للدولة المتحدة في المجال الجوي، وتأسيس منظومة دفاع جوي إقليمية مشتركة لروسيا الاتحادية وجمهورية بيلاروس. فضلا عن ذلك، ستثبت الاتفاقية لأمد طويل الوجود العسكري الروسي في المنطقة وستساهم في تعزيز أمنها” وتخطط روسيا لبيع أسلحة ومعدات عسكرية في عام 2015 بمعدل لا يقل عن مبيعاتها العام السابق والبالغ نحو 13 مليار دولار، بالرغم من العقوبات الغربية التي تستهدف قطاع الدفاع الروسي وقال سيرغي غوريسلافسكي نائب رئيس شركة “روس أوبورون أكسبورت” خلال فعاليات معرض “Russian Arms Expo” ، إن العقوبات الغربية المفروضة على شركته لن تحول دون تنفيذ خططها لعام 2015، مبيّنا إ أن حجم ما صدرته شركته من أسلحة ومعدات عسكرية في العام الماضي وصل إلى 13.2 مليار دولار، وللمقارنة بلغت صادرات الأسلحة الروسية في عام 2013 نحو 15.7 مليار دولار وتشهد مدينة نيجني تاغيل الروسية في المدة ما بين الـ 9 والـ 12 من شهر سبتمبر/أيلول فعاليات الدورة العاشرة لمعرض “Russian Arms Expo” أحد أهم معارض الأسلحة والمعدات القتالية في العالم، والذي يقدم لزواره حزمة واسعة من الأسلحة والمعدات القتالية الخاصة بالقوات البرية وخلال فعاليات المعرض سيعقد الجانب الروسي محادثات مع وفد من المملكة العربية السعودية لبحث سبل تطوير التعاون التقني العسكري بين البلدين، حيث تمهد الاتفاقات الثنائية بين البلدين تمهد الطريق لتعاون أوثق في مختلف المجالات ويتوقع القائمون على المعرض أن يزوره ما يربو على 65 وفدا أجنبيا، وذلك على الرغم من اعتذار عدد من الشركات الغربية عن المشاركة في فعالياته بسبب عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد روسيا وفرضت الدول الغربية العام الماضي عقوبات على قطاعات مختلفة من الاقتصاد الروسي منها قطاع الدفاع، وعدّ مصدرو التقنيات العسكرية الروسية هذه العقوبات بمثابة مظاهر من المنافسة غير النزيهة ويطرح المنتجون الروس في المعرض نحو 70 نموذجا من أحدث الأسلحة، بينها مدرعات على قاعدة دبابة “أرماتا” ومنها دبابات وعربات نقل مشاة مدرعة ومن الشركات الروسية التي تشارك في المعرض كل من “أورال فاغون زافود” و”تراكتورنيه زافودي” و”ألماز أنتي” و”تيخ ماش” هذا واستبعد نائب رئيس الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني قسطنطين بيريولين قيام روسيا بخفض أسعار منتجاتها العسكرية لجمعها لمعايير الجودة وسهولة الاستخدام والسعر وتشمل فعاليات افتتاح المعرض عرضا ميدانيا واسع النطاق على مساحة تتجاوز 400 ألف متر مربع، تشارك فيه دبابات وعربات نقل مدرعة وعربات إنزال ومدافع ذاتية الحركة، بالإضافة إلى وسائل الدفاع الجوي وطائرات بما فيها طائرات بدون طيار وتفيد احصاءات للمعهد الدولي للبحث عن السلام في ستوكهولم وتشمل مدة خمس سنوات “2010-2014” أن روسيا هي البلد الثاني في العالم على صعيد بيع الأسلحة بعد الولايات المتحدة وتشكل 27% من الصادرات.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.