توقع بتراجع إنتاج النفط الصخري صادرات الغاز الايراني الى العراق تبلغ 35 مليون م3.. وبدء تصدير الديزل

 

افادت الشركة الوطنية للغاز في ايران نقلا عن مدير الشؤون الدولية للشركة عزيز الله رمضاني، ان حجم صادرات ايران من الغاز الى العراق في اطار ملحق الاتفاق الرئيسي بين البلدين سجل نموا بلغ 35 مليون متر مكعب. وذكرت وكالة انباء فارس نقلا عن رمضاني “استنادا للاتفاق الرئيسي لصادرات الغاز الايراني الى العراق يتعين على ايران تصدير 25 مليون متر مكعب من الغاز يوميا، ولكن بعد التوقيع على ملحق هذا الاتفاق ارتفع هذا الرقم الى 35 مليون متر مكعب يوميا”. وتابع انه بحسب الاتفاق فان “حجم صادرات الغاز الى العراق خلال الاشهر الـ5 الحالية من السنة حقق نموا وان الملحق سيدخل حيز التنفيذ عقب توقيعه من قبل الجانبين”. وأوضح رمضاني انه “طبقا للاتفاق فان تصدير الغاز الى العراق سيبدا بـ4 ملايين متر مكعب ويزداد تدريجيا حسب المهلة الزمنية ليصل الى 25 مليون مترمكعب يوميا وصولا الى 35 مليون مترمكعب”، لافتا الى ان “صادرات الغاز الى العراق ستبدا في المستقبل القريب”. الى ذلك أعلن مدیر عام الشرکة الوطنیة لتوزیع المشتقات النفطیة الایرانیة ناصر سجادي، امس السبت، عن بدء بلاده بتصدير وقود الديزل الى العراق. وقال سجادي في تصريح “تمّ توقیع عقد مع العراق لتصدیر وقود الدیزل، منوها الی بدء صادرات وقود الدیزل الی العراق ایضا”. وكان من المقرر ان تبدأ ايران العام الماضي بتصدير وقود الديزل العراق، ولكن التطورات الأمنية أجلت ذلك. من جهة اخرى توقع أحدث تقرير لوكالة الطاقة الدولية تراجع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة بشدة حتى العام القادم بسبب هبوط أسعار النفط. وذكر التقرير الشهري للوكالة أن انتاج النفط من خارج أوبك سيتراجع بنحو نصف مليون برميل يوميا في 2016، وسيشكل تراجع إنتاج النفط الصخري نحو 80% من هذا الانخفاض في الإنتاج. وعلقت صحيفة “فاينانشيال تايمز” الامريكية، امس السبت، بأن هذا التطور قد يعني أن توجه السعودية، أكبر منتج ومصدر في أوبك، بدفع الإنتاج عالي التكلفة لخسارة حصة من السوق ربما سيؤتي أوكله. وقدر تقرير وكالة الطاقة الدولية أن الضغط على منتجي النفط الصخري في أميركا سيزداد بشدة مع استمرار هبوط أسعار النفط، التي فقدت أكثر من النصف منذ حزيران العام الماضي. ومع أن قطاع الغاز والنفط الصخري الأميركي أثبت حتى الآن أنه قادر على تجاوز مشكلة زيادة كلفة الإنتاج مع هبوط الأسعار، إلا أن الضغوط على القطاع آخذة في الزيادة بما سيدفع إلى تراجع الإنتاج ـ حسب التقرير الشهري للوكالة. وقدر التقرير أن تكون نتيجة ذلك زيادة الطلب على نفط أوبك إلى نحو 32 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من العام القادم. يذكر أن سقف انتاج نفط أوبك الحالي هو 30 مليون برميل يوميا الآن.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.