انتقد عدد من مواطني كربلاء إحالة مجزرة كربلاء النموذجية الى الاستثمار بعد ان انفقت عليها وزارة البلديات 12-13 مليون دولار، وقد تركت لمدة اربع سنوات دون ان يستأجرها او ان يستفيد منها اهالي المحافظة، وعزوا الامر الى وجود فساد اداري ومالي في الحكومة المحلية. واوضح احد المواطنين من سكنة كربلاء ان المجزرة الحديثة انجزت بمبلغ 12 مليون دولار، وهي من احدث المجازر في البلد، وقد تركت لمدة اربع سنوات مهملة دون استئجارها للاستفادة منها، واليوم تمت احالتها الى الاستثمار بسبب فساد الحكومة المحلية. لذا يطالب اهالي كربلاء الجهات المعنية باعطاء المجزرة النموذجية الى بلدية كربلاء لغرض تشغيلها وفقا للضوابط القانونية، باعتبارها من حق اهالي كربلاء حصريا وليست من حق المستثمرين واصحاب رؤوس الاموال .

يشكو سكنة منطقة الغزالية وبالتحديد البيوت السكنية خلف جامع المهاجرين والبيوت امام مدرسة الحيدرية في شارع الضغط مقابل مستوصف الغزالية، من تكدس النفايات وبشكل مقزز لانبعاث الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف، فضلا عن تحولها الى مرتع للحيوانات السائبة والقوارض، وذلك بسبب عدم مرور سيارات الكابسة التابعة الى بلدية المنصور لرفع تلك النفايات بشكل دوري، اذ يعزو الاهالي سبب تراكم النفايات التي تشوه منظر المنطقة الى تلكؤ ادارة البلدية في القيام بمهامها واداء واجباتها المناطة بها وتحت حجج واهية واعذار شتى، منها قلة عدد عمال التنظيف حيث تم تسريح بعضهم نتيجة اجراءات التقشف، والباقون من العمال لا يقدرون على تغطية الرقعة الجغرافية الواسعة التي تغطيها دائرة البلدية بخدماتها، فضلا عن لامبالاة الاهالي باتباع الاساليب الحضارية ومنها جمع النفايات في اماكن خاصة اوحاويات كبيرة، اذ يتعمدون الى رمي النفايات على قارعة الطريق ما يؤدي الى تراكمها والتسبب في تلوث البيئة والصحة. اهالي منطقة الغزالية يطالبون الجهات صاحبة العلاقة بتنسيب عدد كاف من عمال التنظيف لخدمة المنطقة علاوة على تخصيص سيارات كابسة لغرض رفع النفايات، على وفق اوقات دورية محددة، من اجل تجنيب الاهالي المخاطر الصحية جراء انتشار النفايات في الاجواء المكشوفة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.