مجلس بغداد يكشف عن وصول مليارات الدولارات من الأردن لتغيير مسار التظاهرات

عخع

المراقب العراقي ـ احمد حسن

صرّحت اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد، “للمراقب العراقي” بأنها حصلت على معلومات من الاجهزة الاستخباراتية بوصول أموال طائلة من الاردن لدعم التظاهرات، فيما طالبت كتلا سياسية وناشطين بــ”الافصاح عن الجهات أو الاشخاص الذين وصلت لهم الاموال”. وذكر عضو اللجنة سعد المطلبي “للمراقب العراقي” ان ” الأجهزة الاستخباراتية لديها معلومات كاملة حول هذا الموضوع”، مشيرا الى انها “مصورة تقوم حاليا بمتابعة بعض مكاتب الصيرفة”. وأوضح: “الأموال التي وصلت لمكاتب الصيرفة تم تحويلها من الأردن وهي تقدر قيمتها بملايين الدولارات”، معرباً عن أعتقاده بان “الاموال تم تسليمها إلى الشخصيات فارضة نفوذها في التظاهرات”، مؤكدا “اجهزة الاستخبارات تقوم ايضا بمتابعة دقيقة جداً لكل المؤثرين وحتى الطارئين في التظاهرات”. هذا ويؤكد النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي وجود ما وصفهم بالـ”متربصين” بالتظاهرات، مشيرا الى انهم “يحاولون دائما ان يعتاشوا على هفوات الاخرين”. وردا على المعلومات التي تحدثت بها المطلبي، دعا الطرفي اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد الى الافصاح بدقة عن المعلومات في وسائل الاعلام. وأوضح الطرفي “للمراقب العراقي” اذا كانت لديهم معلومات فعليهم ان يكونوا واضحين”، معتبرا هذه المعلومات فيها خطورة ويفترض على الحاصلين عليها ان يمتلكوا الشجاعة الكافية بان يطرحوها في وسائل الاعلام لكي يتضح ما يجري خلف الكواليس للمواطنين”.

ونوه ان “اعضاء مجلس النواب لم تكن الامور لديهم واضحة، واذا كانت واضحة سنتخذ الاجراءات”، مشيرا الى ان معلومات مجلس بغداد تحتاج الى أدلة حتى نتخذ القرار”. وزاد الطرفي: ان “المتربصين بالتظاهرات يحاولون دائما ان يعتاشوا على هفوات الاخرين لكن اظن المواطن ادرك خطورة هذا الموضوع ومن غير الممكن ان يكون هناك أخ يقاتل في الجبهة وأخ يتظاهر في ساحة التظاهر قد تكون غير ايجابية في الوقت الحاضر”. ونشرت “المراقب العراقي” في تقرير لها يوم امس تقريرا عن امتعاض ناشطين من تدخل جهات وشخصيات في تحريك التظاهرات. مؤكدين انها مرتبطة بجهات حزبية تحاول حرف التظاهرات وتوجيهها الى مصالحها الشخصية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.