التحدي الكبير… ميونيخ تصل إلى «حدودها القصوى» في إستقبال اللاجئين

94c8b68b-9514-4578-b734-b9521a643da9

اعلنت مدينة ميونيخ في جنوب المانيا، انها وصلت الى “الحد الاقصى” من قدراتها على استقبال اللاجئين، وذلك غداة اطلاقها نداء لطلب المساعدة لإيوائهم، مؤكدة انها “لا تستطيع هي وبافاريا التصدي لهذا التحدي الكبير بمفردهما” وقالت الشرطة المحلية في ميونيخ ان المدينة وصلت الى “الحد الاقصى” من قدراتها على استقبال اللاجئين، موضحة ان 12 الفا و200 شخص وصلوا نهار أمس وحده, وقال متحدث باسم قيادة شرطة ميونيخ “نظراً للأرقام التي سجلت من الواضح اننا بلغنا الى الحد الاقصى لقدراتنا” لتولي طالبي اللجوء الذين يتدفقون من البلقان عن طريق المجر ثم النمسا وفي المدينة التي تشكل نقطة دخول المهاجرين الفارين من الحروب والاضطهاد عن طريق البلقان الى الاراضي الالمانية، والتي بات عدد الواصلين إليها يفوق طاقتها، اضطر عشرات اللاجئين للنوم في الخارج تقيهم خيام عازلة للحرارة بسبب عدم وجود اماكن كافية لهم وفي هذا الشأن، قالت المتحدثة “ينقصنا حاليا بين الف وخمسة آلاف مكان للإيواء بسرعة” واذا لم يضعف تدفق اللاجئين، فستستقبل المانيا عددا من اللاجئين ولا سيما السوريين، مماثلا للذي سجل في عطلة نهاية الاسبوع الماضي، اي حوالي عشرين الف لاجئ، وهو رقم قياسي واكد المسؤول في الادارة المحلية للمدينة كريستوف هيللنبراند “نعتقد ان خمسة آلاف شخص لن يعرفوا الى اين يذهبون مساء اليوم” ليمضوا الليل، فيما أعرب رئيس بلدية ميونيخ ديتر رايتر عن قلقه “الشديد” من تطور الوضع وتتحدث وسائل الاعلام الالمانية عن امكانية استخدام مركز كبير للسكك الحديد في شمال المانيا لتخفيف الضغط عن الجنوب، على أن يسمح للقطارات القادمة من النمسا بمواصلة طريقها مباشرة الى الشمال من دون المرور بميونيخ. لكن الحكومة لم تؤكد هذه المعلومات إلى ذلك، دان وزير النقل الالماني الكسندر دوبرينت “الاخفاق الكامل” للاتحاد الاوروبي في السيطرة على حدوده الخارجية في مواجهة تدفق اللاجئين، مطالباً “بإجراءات فعالة” في هذا المجال وقال دوبرينت في بيان “من الضروري اتخاذ اجراءات فعالة لوقف تدفق” المهاجرين في مواجهة “الاخفاق الكامل للاتحاد الاوروبي” الذي “لم تعد حماية حدوده الخارجية تعمل” واضاف ان المانيا “بلغت الحدود القصوى من قدراتها” على استقبال اللاجئين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.