شهد: مجموعتنا صعبة وعلينا التحضير مبكراً مدربون: مجموعة الأولمبي متوازنة مع ضرورة خوض مباريات ودية

;op[o

عدّ مدربون محليون، أن مجموعة المنتخب الأولمبي في بطولة آسيا متوازنة نوعا ما، وبينما عدّ بعضهم الفرصة مثالية للتأهل إلى أولمبياد البرازيل، دعا آخرون للاعداد المثالي للمنتخب قبل دخول البطولة.
دعم حكومي
المدرب عبدالإله عبد الحميد قال إن “القرعة متوازنة والنظرة الفنية الأولى فإن المنافسة ستنحصر بين المنتخب العراقي والمنتخب الكوري”، عادّا أن “منتخبي أوزبكستتان واليمن لا يشكلان أي خطورة على المنتخب العراقي”. وكشف عبد الحميد أن “كل ما يحتاجه المنتخب هو اﻻستعداد الجيد والمباشرة مبكرا بتجميع الفريق وبالتنسيق مع فرقهم بالدوري وبوحدة تدريبية خلال الأدوار الأولى”، لافتا إلى “ضرورة خوض مباريات تجريبية ودية مع فرق تتشابه بالأسلوب والمميزات لفرق مجموعتنا”. وأشار عبد الحميد إلى أن “فرصة المنتخب مثالية للوصول إلى البرازيل وعلى المعنيين باعداد هذا المنتخب توفير مستلزمات اﻻعداد المثالي كافة بعيدا عن ضعف الإمكانات المادية الحالية واﻻستعانة بالدعم الحكومي”.
النمط والأسلوب
بدوره أكد المدرب حسن كمال إن “المجموعة التي سيلعب فيها المنتخب الأولمبي ليست سهلة إذا ما اذا أردنا أن نقارن فريقنا الجديد القديم والكادر الجديد مع هذه المجموعة”، مبينا أن “المجموعة تضم منتخبات قوية ولها باع طويل مثل كوريا وأوزبكستان إذا ما استثنينا اليمن”. وشدد كمال على “ضرورة الاستعداد الجيد وفق منهاج مدروس واختيار المعسكر والمباريات التجريبية والتي يجب أن تكون على نمط او اُسلوب المنتخبات التي سنلعب معها”.
مجموعة متوازنة
من جانبه بين المدرب حمزة داود إن “في بعض الأحيان نرى القرعة خطوة أولى لتحقيق الانجاز، واحياناً نرى العكس”، معتبرا أن ” مجموعة المنتخب الأولمبي متوازنة وليس فيها تفوق فريق على آخر”. وأضاف داود أن “المهم هو مدى الاستعداد المبكر للتصفيات ومشاهدة الأسلوب الذي تلعب به فرق المجموعة، فالفريق الكوري فريق منظم لكنه ليس بالفريق الصعب”، مشيرا إلى أن “منتخب أوزبكستان فريق يلعب بأسلوب أوروبي ولياقة عالية مع سرعة في الانتقال ولكنه في الآونة الأخيرة أشر انخفاضا في المستوى والنتائج”. وتابع داود أن “المنتخب اليمني يلعب بروح حماسية وهذا الفريق سيكون أسهل الفرق التي سنواجهها وعلينا ان لا نستهين باحد والعمل بجد لأننا منذ مدة طويلة لم ندخل الاولمبياد العالمي”.
من جانبه وصف مدرب المنتخب الاولمبي لكرة القدم عبد الغني شهد، مجموعة الأولمبي في نهائيات اسيا تحت 23 عاماً، والمؤهلة ايضاً الى اولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016 بالصعبة للغاية بيد ان الحظوظ قائمة. وقال شهد إن “مجموعة الأولمبي صعبة، ولكن حظوظنا قوية بالعبور للدور الثاني من المجموعة الثالثة، والتي عدّها من اقوى المجموعات بنهائيات تحت 23 عاماً الى جانب المجموعة الثانية”. وتضم مجموعة المنتخب الأولمبي منتخبات كوريا الجنوبية واوزبكستان واليمن، فيما ضمت المجموعة الثانية منتخبات السعودية واليابان وكوريا الشمالية وتايلند. وأضاف شهد ان “المجموعتين الأولى والرابعة هما أسهل المجموعات نسبياً من الثانية والثالثة، فالأولى ضمت منتخبات قطر وسوريا وإيران والصين، فيما ضمت الرابعة منتخبات استراليا والإمارات والأردن وفيتنام”، مشيراً الى انه “سيعمل من الآن على دراسة أسلوب لعب منتخبات مجموعتنا الثالثة، وذلك من أجل المنافسة على حجز مقعد التأهل للدور الثاني”. وتابع مؤكدا ان “طموحنا الأول سيكون كيفية الانتقال للدور الثاني، ومن ثم التفكير بالتأهل الى دور نصف النهائي، وهو الدور الذي سيؤهلنا الى الانتقال الى أولمبياد ري ودي جانيرو 2016 “. واكد شهدر أنه “سيبدأ بالتحضيرات خلال شهر تشرين الأول المقبل، وسوف يتابع مباريات دوري الكرة الممتاز، من اجل توجيه الدعوة اللاعبين للانخراط بالتدريبات”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.