قضى عامين في المرتفعات لصناعة خاتم زواجه

تحهخحه

قضى “جون جرينوود” عامين كاملين في البحث عن نثرات الذهب بين الجبال الإسكتلندية الغنية بالمعادن لصناعة خاتم خطوبته، ليقدمه إلى خطيبته في حفل زفافهما. وقد احتاج الأمر أن يتسلق جون قمم الجبال، فاستخدم وعاء خاصا، وجاروفا للبحث عن قطع الذهب. ويعرف بأن الذهب الأسكتلندي من هذه المنطقة نادر، وغير متوفر تجاريا. وقال جون الذي يعمل كخبير متفجرات بأن الذهب الأسكتلندي يتميز بنقاء خالص، وقيمته أكبر بكثير من الذهب الموجود في السوق. وبعد نحو عامين من العمل لصناعة خاتم أسكتلندي أصيل قدم جون الخاتم لخطيبته “موراغ” والتي عبًّرت عن سعادتها بخاتم الخطوبة الذي أعده جون خصيصا لها. وقالت بأنها فخورة جدا بعمل جون، كما أنها محظوظة؛ لأنه خاتم نادر، وخاص جدا. وبعد عامين من البحث تمكن جون من جمع 100 غم من الذهب الأسكتلندي، وأخذ كمية الذهب إلى صائغ المجوهرات الذي قام بصناعة خاتم الزواج من الذهب الأسكتلندي الخالص، منقوشا عليه عبارة “ذهب أسكتلندي”. وقد ظل جون يجمع الذهب طيلة عامين ليفاجأ موراغ في حفل زفافهما بخاتم زواج مميز ونادر. وقد بدأ جون بجمع الذهب من بين الصخور والأنهار والجبال الأسكتلندية في ايلول من عام 2011، وكان يقضي أكثر من 15 ساعة في أداء هذه المهمة. وكانت النتيجة خاتم زفاف نادراً، مع قصة رائعة. وقد جمع جون كمية ذهب أكثر من الذي احتاجه الصائغ في صناعة خاتمي الزواج، فيزن خاتم موراغ 3.25غم، في حين يزن خاتم جون نحو 5.2غم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.