راي تواصل

أصبح اليوم الشغل الشاغل لواشنطن وتل ابيب كيفية الوصول الى هدفهما الاستراتيجي في ايجاد دويلات ضعيفة في المنطقة ومن خلال تقسيم هذه الدول تطبيقا للمشروع الاميركي السيىء الصيت الشرق الاوسط الكبير, ولذلك عمدت ومن خلال استخدام وسائل متعددة لتحقيق هذا الهدف وكان من اهمها ارسال المجاميع الارهابية الى هذه البلدان وعلى الخصوص العراق وسوريا للضرب على الوتر الطائفي والعرقي من اجل تمزيق وحدة هذين البلدين, وقد ظهرت تصريحات لبعض المسؤولين في الاستخبارات الاميركية تؤكد بل تصرعلى ان يتم العمل على ان سوريا و العراق واليمن ذاهبة لامحالة الى التقسيم وانه امر لابد من حصوله ولو بعد حين مما يعكس وبوضوح انهم قد خططوا لهذا الامر في دوائرهم المظلمة، واستندوا في ارائهم على عدم كفاية الحكومات القائمة في ابقاء بلدانها موحدة مستندين على عدم قدرتهما على هزيمة المجموعات الارهابية والتي تبسط سيطرتها على الكثير من الاراضي في هذين البلدين. ولكنها استدركت وبنفس الوقت بقولها ان هذا الامر قد يصعب تحقيقه لان ايران قد رمت بثقلها في كل من العراق وسوريا من اجل ان لا يصلا الى حالة التقسيم.
تواصل المراقب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.