البرلمان يحجب رسمياً المواقع الإباحية

صوت مجلس النواب العراقي، اليوم الاثنين على قرار يلزم وزارة الاتصالات بحجب المواقع الاباحية ضمن حزم الانترنت في العراق. وافاد مصدر نيابي بان مجلس النواب صوت يوم الاثنين في جلسته الاعتيادية على قرار يلزم وزارة الاتصالات بحجب المواقع الاباحية.وقال المصدر لشفق نيوز، إن اعضاء المجلس صوتوا في الجلسة الـ22، على قرار يلزم وزارة الإتصالات بحجب المواقع الإباحية.وفي وقت سابق اليوم عقد المجلس جلسته الاعتيادية برئاسة سليم الجبوري وحضور 190 نائباً.وتصاعدت الدعوات المطالبة بحجب المواقع الاباحية، حيث اطلق ناشطون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي وينشط نواب داخل البرلمان لتشريع قانون يخدم هذا الغرض في وقت عزز فيه المرجع الشيعي الأعلى بالبلاد هذه المساعي عبر افتائه بحرمة متابعة تلك المواقع.واطلق ناشطون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي واستحدثوا صفحة خاصة على فيسبوك للمطالبة بتشريع قانون لحجب المواقع الاباحية في العراق قالوا إنها “حملة تسعى لتشكيل رأي عام مؤثر يضغط لاصدار قرار رسمي بحجب المواقع الاباحية من صفحات الانترنت في العراق”.وقال السيستاني جوابا على سؤال لمن وصفوا بأنهم “بعض المؤمنين” وجهوه له يقول “ماحكم من يقوم بالدخول إلى مواقع أباحية عن طريق الانترنت والنظر إلى صور إباحية”.. قال إن “النظر إلى الصور الاباحية محرم ولا سبيل إلى الاستهانة به”. واشار السيستاني في بيان رد به على السؤال إلى: 1.ان كل حرمة استهين بها فهي مهما كان مستواها تعظم الاستهانة. ان الاصرار على الذنب وتكرره وعدم التوبة عنه يجعل الذنب كبيرا عنده (تعإلى) وتتفاقم السلبيات في الدنيا والاخرة علما ان مثل هذه الذنوب اذا وقع الانسان فيها فانه يكون قد فتح لنفسه باباً لا يسهل عليه ان يسده ومن ثم يتكرر ارتكابه لا سيما مع سهولته كثيرا. ان هناك آثاراً سلبية بالغة لمثل هذه المعاصي لتأثيرها التربوي السلبي في النفس واستتباعها لمشاكل في الحياة الشخصية واستساغة ما يناسبها من المعاصي بل الانزلاق اليها تدريجيا لا سمح الله والله العاصم. وبالترافق مع ذلك يقود نواب حملة داخل البرلمان لتشريع قانون يحظر المواقع الاباحية في البلاد يتصدرهم نواب التحالف الوطني الشيعي لجمع تواقيع اعضاء مجلس النواب للضغط من أجل اصدار قرار يتضمن مطالبة وزارة الاتصالات وشبكة الاعلام العراقي بحجب المواقع الاباحية وتشريع قانون بهذا الصدد نظرا لما يقول النواب المتصدون للحملة “ان هذه المواقع تعمل على نشر الافكار والمبادىء غير الاخلاقية والتي تتنافى مع تعاليم ديننا السمحة ومع مبادىء وقيم مجتمعنا العربي الاصيل”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.