شاشات عملاقة لنشر أفكاره الوهابية مجموعات منظمة لإغتيال قادة داعش في هيت.. و800 دولار ضريبة الخروج من المدينة

 

شكلت صحوة المنطقة الغربية في محافظة الأنبار فصائل متخصصة لإغتيال قادة عصابات داعش الإجرامية في قضاء هيت (70 كم غرب الرمادي)، وهو ما أدى الى حدوث إرباك في داخل القضاء بعد مقتل عدد من الدواعش. وأعلنت قيادة عمليات الأنبار مقتل أكثر من 25 إجراميا من داعش، فيما تم تدمير مستودع كبير لعصابات داعش بقصف جوي شنه التحالف الدولي على منطقتي البو عيثة والجرايشي قرب الرمادي. وقال قائد الصحوة عاشور الحمادي في تصريح إن “صحوة المنطقة الغربية شكلت على مدى الأسابيع الماضية فصائل جهادية من داخل قضاء هيت وزودت بأسلحة كاتمة للصوت، حصلنا عليها من إرهابيي داعش، إذ بدأت الفصائل العمل على اغتيال قادة العصابات الداعشية الذين يحملون الجنسية الأجنبية”. وأضاف الحمادي أن “الفصائل تمكنت خلال الأيام القليلة الماضية من اغتيال عدد من العصابات الداعشية، مما أربك الوضع الأمني للإرهابيين داخل القضاء”، مشيرا إلى أن “تلك العصابات لم تتوقع يوما أن تتعرض إلى عمليات اغتيال منظمة داخل قضاء هيت”. وأكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، أمس الاول الأحد، أن عصابات داعش الإجرامية فقدت مساحات واسعة من الأراضي خلال مدة قصيرة في محافظات كركوك وصلاح الدين والأنبار إلى جانب المئات من القتلى. الى ذلك كشف قائد الفرقة السابعة بالجيش اللواء الركن نومان عبد الزوبعي، امس الاثنين، ان تنظيم “داعش” الاجرامي سمح لابناء هيت بالخروج من مدينتهم مقابل دفع 800 دولار للشخص الواحد. وقال الزوبعي في تصريح ان “تنظيم داعش سمح لعشرات الاسر من أهالي منطقة الدولاب التابعة لمدينة هيت بالخروج من المدينة مقابل دفع كل واحدة من تلك الاسر مبلغ 800 دولار للتنظيم”. وأضاف الزوبعي ان “التنظيم صادر جميع الأملاك والاغراض التابعة لتلك الاسر التي خرجت من المدينة”، مشيرا الى ان “التنظيم فقد مصدر تمويله في هيت ولجأ الى هذه الأساليب للحصول على تمويل نفسه”. وتابع الزوبعي إن “الطيران الحربي وبالتنسيق مع استخبارات الجيش قصف مخزناً لتنظيم داعش في منطقة الدولاب التابعة لمدينة هيت يحتوي على أسلحة واعتدة ومادة السي فور، ما أسفر عن تدمير المخزن”. وأضاف الزوبعي، ان “القصف اسفر أيضا عن مقتل جميع الحراس التابعين لتنظيم داعش الموجودين في المخزن”. من جهة اخرى أكد عضو مجلس محافظة الأنبار، فرحان محمد ان داعش التكفيري نصب شاشات عرض ولوحات اعلانية عملاقة في المناطق الغربية لمحافظة لأنبار لنشر افكاره المنحرفة وجرائمه الفظيعة. وقال فرحان محمد في تصريح إن “داعش وضع عدداً من شاشات العرض التلفزيونية واللوحات الاعلانية في أقضية هيت والقائم وعنة ومدن أخرى، غرب الأنبار، لنشر افكاره المنحرفة وجرائمه الفظيعة على الاهالي”. وأضاف محمد أن “داعش يعرض عبر شاشته التلفزيونية التي تم تثبيتها في تقاطع الشوارع الرئيسة وبالقرب من الاسواق والساحات العامة فكره وندواته التي تحث على قتل المدنيين الابرياء مع اجبار الناس على مشاهدتها”، مشيراً الى أن “داعش يجبر الاهالي على ارتداء الزي الافغاني واطلاق لحاهم”. واكد محمد أن “التنظيم هدد بمحاسبة من يمتنع عن تنفيذ أوامره”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.