اليوم.. قمة ملتهبة بين مانشستر سيتي ويوفنتوس ومواجهة مرتقبة بين ايندهوفن واليونايتد

هنحخهحه

تتجه الأنظار اليوم الثلاثاء إلى “ملعب الاتحاد” الذي يحتضن مواجهة نارية بين مانشستر سيتي الإنكليزي وضيفه يوفنتوس الإيطالي وصيف بطل الموسم الماضي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. ويدخل مانشستر سيتي ويوفنتوس إلى موقعتهما في ظروف متناقضة تماماً، إذ يقدم الأول أداءً رائعاً في الدوري المحلي حيث خرج فائزاً من مبارياته الخمس الأولى، فيما فشل الثاني في تحقيق الفوز خلال المراحل الثلاث الأولى من الدوري الذي توج بلقبه في المواسم الأربعة الأخيرة. وما يزيد من صعوبة مهمة يوفنتوس أنه سيفتقد خدمات لاعب وسطه الدولي كلاوديو ماركيزيو بسبب إصابة عضلية قد تبعده عن الملاعب لمدة شهر. وتشكل إصابة ماركيزيو ضربة قاسية ليوفنتوس خصوصاً أنه استعاد خدمات لاعب الوسط الدولي ضد كييفو وذلك بعد غياب لعدة أسابيع، لكن المدرب ماسيميليانو أليغري اضطر لاستبداله خلال استراحة الشوطين بالفرنسي بول بوغبا. وفي ظلّ غياب ماركيزيو، سيعتمد أليغري على الوافد الجديد البرازيلي هرنانيس للعب دور صانع الألعاب من أمام خط الدفاع، كما كان يفعل أندريا بيرلو، فيما سيلعب بوغبا هذه المرة أساسياً في منتصف منطقة الوسط.

وتعتبر المجموعة الرابعة الأصعب على الاطلاق بين المجموعات الثماني إذ تضم أيضاً إشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في الموسمين الأخيرين وبوروسيا مونشنغلادباخ الألماني اللذين سيتواجهان اليوم على ملعب الأول “رامون سانشيز بيزخوان”. وقال لاعب وسط سيتي البرازيلي فرناندينيو: “إنّها مجموعة صعبة للغاية”، وأكد أن فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الذي خرج من الدور الثاني الموسمين الماضيين على يد برشلونة الإسباني بطل 2015، سيستلهم من مستواه في الدوري المحلي من أجل تحقيق بداية جيدة على حساب يوفنتوس. وتابع: “تنتظرنا مباريات صعبة ضد فرق جيدة لكنني أعتقد أنّه إذا واصلنا اللعب بالطريقة التي نلعب بها في الدوري الممتاز، فنملك فرصة كبيرة لإنهاء المجموعة في الصدارة”. ومن المتوقع أن يستعيد سيتي خدمات الإسباني دافيد سيلفا ورحيم ستيرلينغ لمباراة اليوم بعد أن غابا عن مواجهة كريستال بالاس بسبب إصابة الأول في الكاحل والثاني في العضلة الخلفية العليا لفخذه. من جهة اخرى يحلُّ أتلتيكو مدريد الإسباني وصيف بطل الموسم قبل الماضي ضيفاً على غلطة سراي بطل تركيا في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن دور مجموعات مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. ويملك البطل التركي في صفوفه العديد من مفاتيح اللعب القادرة على صناعة الفارق في صفوفه لعل أهمهم مهندس خط الوسط الهولندي ويسلي سنايدر والوافد الجديد الألماني لوكاس بودولسكي. ويتجدد أمل فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيموني في تحقيق نتائج إيجابية في أمجد الكؤوس مستغلا وقوعه في مجموعة متوسطة يستطيع أن يكون بطلها ولكن عليه التركيز وتحقيق أفضل النتائج داخل وخارج الديار. وسيسجل مانشستر يونايتد الإنكليزي عودته إلى المسابقة القارية الأم، دوري أبطال أوروبا، التي غاب عنها الموسم الماضي، عندما يواجه مضيفه بي إس في إيندهوفن الهولندي مساء اليوم الثلاثاء في إطار منافسات المجموعة الثانية. وسيجمع اللقاء بين لاعب “الشياطين الحمر” الجديد ممفيس ديباي والفريق الذي تركه قبل أسابيع معدودة. ويعود الفريقان بالذاكرة إلى موسم 2000-2001 عندما تواجها في الدور ذاته ففاز إيندهوفن ذهابا 3-1 ويونايتد إياباً بالنتيجة ذاتها. وتأهل إيندهوفن مباشرة إلى دور المجموعات نتيجة تتويجه بطلاً لهولندا، فيما اضطر يونايتد الذي يشرف عليه المدرب الهولندي لويس فان غال أن يمر عبر الدور الفاصل حيث اكتسح كلوب بروج البلجيكي 7-1 بمجموع المباراتين. وستكون المباراة مميزة بالنسبة لفان غال ونظيره فيليب كوكو إذ لعب الأخير تحت اشراف الأول في برشلونة والمنتخب الهولندي. وتضم المجموعة أيضاً فولفسبورغ الألماني وسيسكا موسكو الروسي اللذين سيلتقيان على ملعب الأول في مباراة مميزة أيضاً لأن الأول بدأ مشاركته الوحيدة السابقة في المسابقة القارية الأم عام 2009 ضد الفريق الروسي بالذات.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.