إغراء المستثمرين بأسعار فائدة مرتفعة .. و2.6 % مؤشر التضخم

 

يبدو أن العراق في طريقه لعودة ناجحة إلى سوق السندات الدولية بعد غياب استمر تسع سنوات لجمع مليارات الدولارات بأسعار فائدة مرتفعة، ربما تؤدي إلى تدهور مشاكله المالية في المدى الطويل. ونظمت بغداد عرضا ترويجيا للمستثمرين الأسبوع الماضي لسلسلة من إصدارات السندات السيادية الدولارية، التي تأمل من خلالها أن تتمكن من تدبير ما يصل إلى ستة مليارات دولار. وعندما خصصت مؤسسة ستاندرد اند بورز تصنيف (‭B-‬) الائتماني للعراق هذا الشهر أي ما يقل ست درجات عن التصنيف الاستثماري، قالت المؤسسة إن “المخاطر المتعلقة بالأمن والمؤسسات في العراق من بين الأعلى مستوى بين كل الدول التي تتولى المؤسسة تصنيفها وعلى قدم المساواة مع مصر ويسبق الاثنان اليونان”.

الى ذلك أعلنت وزارة التخطيط عن ارتفاع مؤشر التضخم لشهر آب الماضي بنسبة (0.7%) بالمقارنة مع شهر حزيران الذي سبقه، فيما ارتفع مؤشر التضخم السنوي، بنسبة (2.6 % )، مؤكدة ان مسح الاسعار للشهر المذكور لم يشمل ثلاث محافظات عراقية بسبب الوضع الأمني الذي تشهده تلك المحافظات. وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي في تصريح إن “الجهاز المركزي للإحصاء التابع للوزارة أنجز تقرير التضخم لشهر اب الماضي 2015 على أساس جمع البيانات ميدانيا عن أسعار السلع والخدمات المكونة لسلة المستهلك من عينة مختارة من منافذ البيع في محافظات العراق كافة”. وبين أن هذه المعدلات تحتسب من السلع والخدمات التي تشمل الغذائية والإيجار والنقل والاتصالات والصحة والتعليم وغيرها مما يقتنيه المستهلك. وأوضح أن “مؤشر التضخم الشهري لشهر اب الماضي ارتفع بنسبة 0.7%، اما “مؤشر التضخم السنوي خلال الاثني عشر شهرا الماضية من آب 2014 الى آب 2015 فقد ارتفع بنسبة 2.6% نتيجة تأثره بارتفاع اسعار قسم الاغذية والمشروبات غير الكحولية بمعدل (4.1% ) في شهر آب 2015 بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة الماضية. وكذلك ارتفاع اسعار قسم السكن بمعدل (3.3%).

واشار الى أن “المسح الذي تم إجراؤه خلال شهر آب الماضي لم يشمل ثلاث محافظات عراقية بسبب الوضع الأمني الذي تشهده تلك ألمحافظات وهي محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار، لافتا الى ان مؤشر التضخم الأساس ارتفع خلال شهر آب الماضي بمعدل 0.5% بالمقارنة مع شهر تموز الذي سبقه وبمعدل 1.8%عن شهر تموز 2014. واوضح ان التضخم الاساس يتم احتسابه بع استبعاد بعض السلع ذات الاسعار المتذبذبة وهي مجموعتي الفواكه والخضراوات في قسم الاغذية والمشروبات غير الكحولية بالاضافة الى الى التفط والغاز ضمن قسم السكن. ولفت الهنداوي الى ان مسح الاسعار الشهري لقياس مستوى التضخم يتم من خلال شمول 416 سلعة وخدمة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.