نيويورك تايمز..السعودية ترتكب جرائم حرب في اليمن

ipiopoii

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرًا سلّط الضوء على المعاناة الانسانية والاضرار المادية الناتجة عن الحرب السعودية على اليمن وتحدّث التقرير عن غارة جوية استهدفت معملاً لصنع زجاجات المياه أدت الى مقتل 13 عاملاً، لافتًا إلى انه خلافاً لما ادعاه المتحدث باسم “التحالف” على اليمن، فإنه لا يوجد دليل على أن المعمل كان يستخدم “لصنع القنابل”، لذلك من المستبعد أن يكون استهدافه قد تم عن طريق الخطأ وأشار التقرير إلى أن أخطر ما يواجهه المدنيون اليمنيون يتمثل بالغارات التي يشنها “التحالف”، حيث ان الحملة الجوية اتسعت لدرجة ان المنتقدين يتهمون التحالف بارتكاب عقاب جماعي بحق المدنيين، موضحًا أن “ضربات التحالف تستهدف الاسواق والشقق السكنية ومخيمات اللاجئين”، وان بعض الضربات تستهدف أماكن تقع على مسافة بعيدة جداً من مواقع عسكرية، لدرجة أن منظمات حقوق الانسان قالت ان هذه الغارات تشكل “جرائم حرب” ولفت التقرير إلى ان الضربات الجوية تثير غضب أغلبية اليمنيين ضدّ السعودية وشركائها، بمن فيهم الولايات المتحدة، على خلاف ما يسعى اليه العدوان وهو اثارة غضبهم تجاه “الحوثيين”، مشيرًا إلى أن “إدارة أوباما قدّمت المعلومات الاستخباراتية العسكرية والمساعدة اللوجستية للتحالف، حيث استخدمت الاسلحة الاميركية بشكل واسع في الحملة الجوية” وتطرّق التقرير الى ما أعلنته منظمة “هيومن رايتس ووتش” عن إكتشاف ذخائر عنقودية اميركية الصنع في حقول المزارعين اليمنيين، من بينها قنبلة اميركية زنتها الف رطل لم تنفجر قرب مسجد استهدفته الضربات الجوية وأفاد التقرير عن وقوع ما يزيد عن 4500 شهيد جرّاء الحرب والمعاناة الانسانية من نقص في الادوية والمياه، موضحًا أن أغلب المدنيين قتلوا جراء الغارات التي تشنها طائرات العدوان السعودي، لافتًا إلى أن ارتفاع عدد الضحايا من المدنيين قد اثار المخاوف حيال الاساليب التي يلجأ اليها التحالف، واستشهد بكلام احد المدنيين الناجين من الغارات والذي يتعافى في المستشفى، حيث قال “انهم يقتلون الابرياء ويدعون انهم يقتلون “الحوثيين”، إنهم يقتلون الشعب باكمله”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.