شرطة الاحتلال تواصل اعتداءاتها على المصلين لليوم الرابع

شرطة الاحتلال

لليوم الرابع، اقتحم مستوطنون صهاينة صباح الأربعاء 16 أيلول باحات المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وشهدت قرى وأحياء المدينة مواجهات عنيفة بين القوات الصهيونية وفلسطينيين احتجاجا على اقتحام المسجد الأقصى على مدار الأيام الماضية.

وتركزت المواجهات في قرى العيسوية والطور ومخيم شعفاط وحي الصوانة وبلدة سلوان في القدس المحتلة.

وكانت وحدات خاصة من قوات الاحتلال الصهيوني قد اقتحمت على مدار الأيام الثلاثة الماضية باحات المسجد الأقصى وطاردت الفلسطينيين المعتصمين بداخله. وأدت الاشتباكات التي اندلعت أمس في محيط المصلى القبلي إلى إصابة 26 فلسطينيا، في الوقت الذي أغلقت فيه بوابات المسجد أمام المصلين وسمح للمستوطنين والسياحِ الأجانب بالدخول فقط.

من جهتها، دعت فلسطين إلى تدخل المجتمع الدولي لمنع الاعتداءت الصهيونية، وسط تحذيرات أممية من توسع دائرة المواجهات خلف أسوار القدس المحتلة.

وفي بيان لها، طالبت خارجية السلطة الفلسطينية بوقف مساعي حكومة الاحتلال الصهيوني إلى تحويل ما اسمته “النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي” إلى صراع ديني، بسبب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المتكرر للمسجد الأقصى بهدف تأمين دخول المستوطنين واستخدام القوة وسط إطلاق كثيف للنار وقنابل الصوت والغاز ضد المصلين والمرابطين العزل في المسجد الأقصى.

كما دعت الخارجية المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي، إلى تحمل مسؤولياتهم والتدخل العاجل لوقف العدوان الصهيوني المتواصل على المسجد الأقصى وحماية المقدسات الدينية، وحرية الوصول إلى الأماكن المقدسة، وفقا لمبادئ القانون الدولي، واتفاقيات جنيف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.