الاسد: لا حل سياسيا بسوريا الا بعد هزيمة الإرهابيين

بشار

أكد الرئيس السوري بشار الاسد، أنه لا يمكن التوصل الى حل سياسي في سوريا إلا بعد هزيمة الإرهابيين، داعيا جميع القوى الى الوحدة في مواجهته.

وقال الأسد في مقابلة تلفزيونية، إن “التقدم الحقيقي لن يحدث طالما استمر القتل وسفك الدماء وانعدام الشعور بالأمان”، مبينا ان “الدول الاوربية تبكي على اللاجئين بعين وتصوب عليهم رشاشا بالعين الأخرى”.

واضاف ان “لا وجود لحل سياسي في الدولة السورية الا بعد القضاء على الجماعات الارهابية في البلد”، داعيا الدول الاوربية الى وقف دعمها للإرهاب في سوريا”.

واوضح إن “الغرب ومن خلال الدعاية الإعلامية الغربية مؤخراً، خصوصاً خلال الأسبوع الماضي، وبصرف النظر عن الاتهام بأن أولئك اللاجئين يهربون من الحكومة السورية، أو ما يسمونه النظام، فإنهم يبكون على اللاجئين بعين بينما يصوّبون عليهم رشاشاً بالعين الأخرى، هذا لأن أولئك اللاجئين تركوا سوريا في الواقع، بشكل أساسي بسبب الإرهابيين وبسبب القتل، وثانياً بسبب نتائج الإرهاب”.

واكد الاسد ان “إيران تقف مع سوريا ومع الشعب السوري والدولة السورية سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، وليس المقصود عسكرياً، كما حاول البعض تسويقه في الإعلام الغربي بأن إيران أرسلت جيشاً أو قوات إلى سوريا، هذا الكلام غير صحيح، هي ترسل لنا عتاداً عسكرياً، وهناك طبعاً تبادل للخبراء العسكريين بين سوريا وإيران وهذا الشيء موجود دائماً، ومن الطبيعي أن يزداد هذا التعاون بين البلدين في ظروف الحرب، نعم الدعم الإيراني كان أساسياً من أجل مساعدة سوريا في صمودها في هذه الحرب الصعبة والشرسة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.