Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

رأي تواصل

كنا نتوقع تغيراً جوهرياً في سياسات الدول العربية، خاصة السعودية تجاه العراق بعد انتخاب السيد حيدر العبادي رئيسا للوزراء وهو الموصوف بمواقفه المرنة والمعتدلة في التعامل مع الجميع خاصة تجاه دول الجوار العربية، والتيار السني في العراق,لكن علی مايبدو فان السعودية غير راغبة في تعديل مواقفها تجاه بغداد، ولا تزال تصر علی مواصلة نهجها الذي كانت تتعامل به مع العراق إبان حكومة السيد نوري المالكي,ويعتقد الكثير من المتابعين أن السعودية لا تريد دعم الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب، بل حتی تُتهم بانها ساهمت في تشكيل تنظيم داعش الإرهابي الذي ارتكب جرائم لم يرتكبها المغول والتتار بحق العراقيين، بالاضافة الی أن السعودية متهمة من قبل الكثير من الأحزاب العراقية أنها تعزف علی وتر الطائفية في العراق، من خلال دعم بعض الاحزاب التي تنتمي لمذهب خاص في ذلك البلد, فما هي الاسباب التي تمنع الرياض من دعم الحكومة العراقية التي تشكل الاحزاب السنية جزءاً كبيراً من تشكيلتها، فضلا عن أن رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية في العراق كلاهما من أبناء المذهب السني؟وماذا لو ضعفت الحكومة العراقية أمام الإرهاب، فهل ستكون السعودية عرضة لانشطة الجماعات الإرهابية في مناطقها الحدودية مع العراق، علی نحو ما تواجه تركيا حالیا في مناطقها الملاصقة بسوريا، أم أن السعودية في مأمن مما يحدث حالیاً ومستقبلاً في العراق؟.
تواصل المراقب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.