Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

حساب الربح والخسارة في خطاب السيد الحوثي .. نحن رابحون في مواجهة المجرمين الذين يقتلون شعبنا

عبد-الملك-الحوثي

قال السيد عبد الملك الحوثي في خطابه للجماهير اليمنية: «نحن رابحون في مواجهة المجرمين الذين يقتلون شعبنا»، مؤكداً أن «الثورة الشعبية في أيلول أنقذت البلد من الضياع» وذكر أنَّه «على الرغم من إمكانات العدو الكبيرة، بقي اليمن صامداً في وجهه»، مشيراً إلى أنَّ الطرف المواجه يفقد يومياً الكثير من جنوده وضباطه في الاشتباكات وفيما أوضح أنَّ هدف «العدوان على اليمن هو احتلال البلد ومقدراته»، أكَّد أنَّ «احتلال اليمن سيواجَه بالدخول إلى الاراضي السعودية» واعتبر الحوثي أنَّ الحلول السياسية مازالت متاحة، شرط أنْ لا تنتقص من حقوق الشعب اليمني والسيادة الوطنية وفيما تشترط جماعة الرياض تطبيق القرار 2216 كمقدمة لأيّ محادثات سلام مُحتملة، وصل إلى العاصمة العُمانية مسقط مساء أمس، وفد يضمّ ممثلين عن جماعة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام»، لاستئناف المشاورات السياسية مع المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد، بهدف التوصّل إلى حلٍّ سياسيّ يُنهي الحرب ويدعو قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2216 الجيش اليمني و «أنصار الله» إلى الانسحاب من كل المناطق التي يسيطرون عليها، في وقتٍ يتعذر وجود من يملأ هذا الفراغ وقال ولد الشيخ أحمد، عبر حسابه على «فايسبوك»، إنَّ «الأمم المتحدة تبذل جهدها لجمع الأطراف اليمنية حول طاولة واحدة لحلّ الأزمة»، مؤكداً أنَّ «الأطراف السياسيّة اليمنية ستحضر إلى مسقط، بدعوة رسميّة من الأمم المتحدة، وسنتباحث حول إعادة العملية السياسية» من جهته، أكَّد المتحدث الرسمي باسم الجماعة، وعضو الوفد المتجه إلى مسقط، محمد عبد السلام، أنَّ «الزيارة تأتي بناءً على دعوة وجهتها الأمم المتحدة بهدف استئناف المفاوضات السياسية»، مشيراً إلى أنَّ الوفد سيزور في وقت لاحق، كلاً من روسيا، وكوريا الشمالية، وأميركا اللاتينية، ومصر، وإيران، ولبنان، لبحث «تطورات العدوان السعودي – الأميركي على اليمن» في هذه الأثناء، أكدت الولايات المتحدة الإفراج عن أميركيَّيْن كانا محتجزين لدى الجيش والجماعة في اليمن طوال أشهر، وأعلنت وصولهما إلى سلطنة عمان وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي «نيد برايس» إنَّ واشنطن تبدي «امتنانها الكبير» لمن ساهموا في الإفراج عن المواطنيْن الأميركيَّيْن، متوجهاً بالشكر خصوصاً إلى سلطنة عُمان والسلطان قابوس سبق هذا التأكيد، إعلان المتحدث باسم «أنصار الله» الإفراج عن «ست رهائن، هم ثلاثة أميركيين وسعوديان وبريطاني، وهم على متن طائرة عمانية تتجه إلى مسقط» وفي وقت سابق من الشهر الحالي، أفادت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية بأنَّ ثلاثة أميركيين محتجزون في اليمن لدى الحوثيين، وأشارت خاصة إلى «سكوت دار» وهو موظف في الخامسة والأربعين من عمره ويوم أمس، نقلت «واشنطن بوست» عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الجماعة أفرجت عن ثلاثة غربيين كانوا محتجزين في صنعاء، من بينهم أميركيان وبريطاني، مؤكدةً أنَّ أميركياً ثالثاً مازال رهن الاحتجاز وفي تطوّر آخر، تبنَّت الجماعة المتحالفة مع الجيش إسقاط طوافة من طراز «أباتشي» تابعة لـ «التحالف» في منطقة صافر في مأرب وقال مصدر عسكري إنَّ الجيش استهدفها بصاروخ موجه أصابها مباشرة وبحسب رواية مصدر عسكري موالٍ لـ «التحالف»، فإنَّ الطوافة تعطّلت وهبطت اضطرارياً في منطقة صافر، ما أدّى إلى اشتعال النيران فيها من جهته، نفى «التحالف» قصفه مقر إقامة السفير العماني في العاصمة اليمنية، بعدما استدعت وزارة الخارجية العُمانية السفير السعودي في مسقط أمس الأول، وسلّمته رسالة احتجاج على الضربات الجوية التي استهدفت مقر إقامة السفير وأكدَّت وكالة الأنباء اليمنية أنَّ إجمالي عدد القتلى في الضربات الجوية أمس الأول، ارتفع إلى 40 شخصاً، كما أصيب 130، ما دفع وزارة الصحة إلى توجيه نداء عاجل للحصول على إمدادات طبية وقتل 11 شخصاً وأصيب 50 في غارات «التحالف»، على مبنى إدارة الأمن في مدينة القاعدة وسط اليمن. وذكر مصدر طبي أنَّ استهداف إدارة الأمن في القاعدة حيث يوجد سجن، «أسفر عن مقتل 11 شخصاً، بينهم مدنيون وعسكريون وأكثر من 50 جريحاً» وعلى الحدود الشمالية لليمن مع السعودية، قتل اثنان من عناصر حرس الحدود السعودي عندما تعرضت دوريتهم لإطلاق النار، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.