السوق الأمريكية تغرق بالنفط العراقي … أوبك تتحدى شيل

iii

وصــــــــلت الــمنافسة على هيمنة الســــــوق الــــــنفطية العــــالمية المـــتهاوية الاسعار والخصائص الى مرحلة جديدة لاول مرة , بعد ان بلغت اشدها بتحدي اوبك , عملاق التصدير الشرقي , لشركة شيل الامريكية , عملاق تصدير النفط الامريكي , من خلال اغراق السوق الامريكي بالخام النفطي العراقي.حيث اوردت وكالة “بلومبيرغ” الاقتصادية , تحقيقا تتحدث فيه عن سيطرة اوبك على سوق النفط الى الحد الذي جعلها , تتحدى شيل الامريكية في عقر دارها , عبر حاجز فصل يعزل مركز قوة شيل عن التقدم الاوبكي الذي بلغ مسافة ميلين فقط عن المركز , بقيام اوبك بتوريد النفط الخام للولايات المتحدة عن طريق ذات الموانئ التي تستخدمها شيل لتصدير النفط الامريكي الى مستهلكيها , الامر الذي يعد اهانة كبيرة للعملاق الامريكي النفطي.وفي هذا الاطار اورد التحقيق سردا لتفاصيل الشحنات النفطية التي يرسلها العراق الى الولايات المتحدة , والتي وجدت فيها الحكومة الامريكية مصدرا للنفط الجيد والرخيص , حيث تقبع خزانات تحمل 3 ملايين طن متري من النفط العراقي قبالة ميلين فقط من مركز تصدير شركة شيل , بينما يتوقع وصول شحنات عراقية اخرى مع انتهاء مدة انتظار هذه الشحنة وتحولها الى مرافق الاستهلاك الامريكي.ياتي هذا في الوقت الذي شدد فيه التحقيق على وصف العراق “باسرع المنتجين النفطيين نموا ضمن مجموعة الاثنتي عشرة دولة” , قد ذكر ايضا بان العراق قام بارسال 10 ناقلات نفط عملاقة الى الولايات المتحدة محملة بخامه النفطي خلال الاسابيع القليلة الماضية , بينما اكدت بلومبيرغ على ان مراقبتها للسوق ودراساتها قد اثبتت بان الوجبة الاخرى المتوقع وصولها من النفط العراقي الى الولايات المتحدة والبالغة نسبتها 19 مليون برميل , ستكون الاخيرة لتكمل مجموع يعد الاكبر مما سبق للعراق تصديره خلال شهر واحد ومنذ عام 2012 , حسبما اعلنت ادارة معلومات الطاقة من ضمن معطيات توقعاتها للسوق.كما اشار التحقيق الى ان خطوة العراق لم يعرف خلفها سبب الى الان , حيث اغرق الولايات المتحدة بخام نفطه دون سابق انذار , خالقا بذلك وضعا مربكا جدا لشركة شيل وصادراتها من النفط الامريكي , خصوصا وان الحكومة الامريكية قد تستبدل نفط شيل , بذلك الوارد اليها من العراق عن طريق اوبك , حيث اكد مدير مكتب “اف جي ي” للاستشارات الاقتصادية الواقع في لندن “ستيف سوير” ان توقعات مكتبه تشير الى ان الاستيراد الامريكي من النفط سيبلغ خلال العام القادم 500.000 الى 800.000 الف برميل يوميا , ويستمر بذلك مع كل عام قادم بتنامٍ ثابت , بسبب طبيعي وهو تنامي الاستهلاك الامريكي , حيث اشار الى ان الاستيراد النهم الحالي من العراق , قد حدث بطلب امريكي لسد حاجتها المحلية.ذكر بان نسب الفائدة قد ارتفعت لملاك سفن شحن النفط , والذين زادت ارباحهم بشكل كبير بسبب ازدياد نسب الشحن من العراق الى الولايات المتحدة , والتي حسب راي ذات المصدر ستحتاج الى 8 سفن شحن نفطية عملاقة بالاضافة الى نفط تكساس المنتج فيها لسد حاجتها المحلية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.