أسرار من حياة صاحب برنامج العلم للجميع كامل الدباغ

هحخدد

في احد لقاءات وسائل الاعلام مع المرحوم كامل الدباغ في التسعينيات صاحب البرنامج الشهير (العلم للجميع) إكتشف بعض الجوانب غير المعروفة في حياته الشخصية فقد عرف عنه انه كان يدخن السكائر في بيته، ولم يكن يدخن في موقع العمل. وهو يبرر ذلك لاجل ان يريح نفسه قليلا من متاعب العمل، ويعدّ نفسه مدخن مناسبات.. و عرف عنه حبه للافلام الايطالية وايطاليا، لانها بلد واقعي جدا وقريب من الشرقيين قليلا وهو ما ينعكس في افلامهم السينمائية. وبدا محبا للافلام الهندية ايضا و التي كان معظم الشباب يشاهدونها، واول فيلم هندي شاهده هو (هنتروالي) وكان وقتها في المرحلة الابتدائية بعمر الحادية او الثانية عشرة وشاهد فيلم( سعيد افندي).وهو محب ايضا لكبار الكتاب العرب مثل طه حسين والمازني والمنفلوطي والزيات. ولايخفي تأثره باساليبهم الكتابية…الى جانب قراءته. واعتاد ان ينهض يوميا الساعة السادسة صباحا، ويمارس السباحة مع اولاده في مسابح الدولة.قدم برنامجه عام (1960) وقادته الصدفة لان يكون مقدمه، حيث اشترط المسؤولون في التلفزيون ان يقوم بتقديمه بنفسه.. الف عددا من الكتب التي تهتم برعاية المواهب العلمية والابتكارات والاختراعات.لقد دأب الجمهور على متابعة برنامج العلم للجميع الذي اصبحت لهم به علاقة مهمة ، اذ من خلاله كانوا يتابعون اخر المبتكرات والاختراعات التي تفصح عن مواهب الشباب العراقي، ومحبي الامور العلمية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.