أيادٍ خفية تعمل على افشال اتفاق الهدنة في طوزخورماتو وحملة إعلامية كردية للإساءة للحشد الشعبي

alalam-634915251457421795

المراقب العراقي – أحمد حسن
تقف أيادٍ خفية لها ارتباطات خارجية وراء افتعال التوترات والمشاكل في قضاء طوزخرماتو التابع لمحافظة صلاح الدين. هدفها من هذا الدور الخبيث تهديم التحالف والتعاون القائم بين الحشد الشعبي وقوات البيشمركة الخاضعة لارادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس السابق جلال طالباني. وتحاول هذه الاطراف بشتى الطرق تفتيت امكانات وقدرات الحشد والبيشمركة المخصصة لافشال المخططات الاقليمية والدولية الساعية الى تمزيق العراق.
وشهد قضاء طوزخورماتو قبل أيام اشتباكات مسلحة بين قوات الحشد الشعبي والبيشمركة بعد الأعمال القمعية التي قامت بها جماعات تدعي الانتماء الى البيشمركة ضد الأهالي والمدنيين في القضاء، وقيامها بحرق البيوت ودور العبادة والحسينيات وتشريد وقتل المواطنين.
حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أكد أن تنظيم داعش الارهابي والمتحالفين معه هم الجهة الوحيدة المستفيدة من المشاكل في الطوز. النائب عن الحزب سامان فتاح حسن قال في اتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: “كل الخلافات الاجتماعية والسياسية في العراق تصب بمصلحة تنظيم داعش الارهابي، لهذا علينا ان لا نسمح للدواعش بان يستغلوا مشاكلنا لتكريس دورهم في المناطق التي يسيطرون عليها”.موضحا: “سبب التوترات التي جرت في الطوز حصلت بفعل سوء تصرفات بعض الجهلاء، وقريبا سيتم حل هذه الاشكالات وايجاد الطرق السليمة لانهاء الخلافات بشكل كامل”.وتخضع ارادة كركوك والمناطق ذات الاغلبية الكردية في محافظتي (صلاح الدين وديالى) الى ارادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني. ويجري الحزب اتصالات مع جميع فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي.
وعلى صعيد متصل قام وفد من كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة آلا طالباني، يوم الاحد الماضي بزيارة مقر كتائب حزب الله بهدف تهدئة الاوضاع والتوترات في قضاء طوزخورماتو. ويوضح الناطق باسم كتلة الاتحاد في مجلس النواب شوان داووي، ان “الطرفين أكدا تأييدهما للاتفاق الذي ابرم بين قوات البيشمركة والحشد الشعبي حتى استتباب الأمن والسلام في القضاء”. النائب سامان فتاح أكد وجود نية لأطراف النزاع بإنهاء المشاكل بشكل جذري، معربا عن خشيته من تدخل الطرف الثالث رفض تسميته في القضية حيث سيقوم بتطويرها والاستفادة من تداعياتها. وأبرم اتفاق بين الحشد الشعبي وقوات البيشمركة لإنهاء التوترات. ولمعرفة تفاصيل الاتفاق قال عضو المجلس، القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني عدنان حمه مينا خلال المؤتمر الصحفي مشتركا مع قيادات في الحشد الشعبي: نحن ملتزمون بالاتفاق الذي ابرمناه مع الحشد الشعبي والذي ينص على تشكيل قوات مشتركة ووقف اطلاق النار وتعويض المتضررين من الاحداث التي شهدها قضاء طوزخورماتو، مؤكداً ضرورة اعادة النظام والعمل في الدوائر الرسمية بقضاء الطوز والتي توقفت بسبب الأحداث الأخيرة.
من جانبه، قال أحد قياديي الحشد الشعبي: الحشد الشعبي وقوات البيشمركة لديهما نقاط مشتركة كثيرة وقد شكلنا لجنة مشتركة لمعالجة التوترات، نحن أخوة مع الكرد وتعرضنا لمآسٍ كثيرة على يد النظام البعثي البائد وان شاء الله وبصف واحد موحد سنواجه تنظيم داعش الارهابي.
من جهة اخرى تمكنت القوات المشتركة من اعتقال 4 اشخاص لتورطهم بقتل مدنيين في القضاء. وفي الاثناء، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، عن براءته من الافعال التي قامت بها قوات البيشمركة في قضاء الطوز، وقال مصدر رفيع المستوى في الحزب باتصال هاتفي مع “المراقب العراقي”: “الحزب بريء من افعال البيشمركة في الطوز ويدعو القيادات بالبيشمركة في كركوك وصلاح الدين وديالى الى ضبط النفس وعدم الاعتداء على ممتلكات الدولة والمدنيين الابرياء”.
هذا ويتهم محللون سياسيون رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني بافتعال الازمة الحالية التي يشهدها قضاء طوزخورماتو، عازين ذلك الى سعي الاخير لتحويل الانتباه عن مشاكل الاقليم الداخلية واستخدام ورقة القومية لتوحيد الشارع الكردي.
وبدوره، كشف نائب رئيس البرلمان ارام الشيخ محمد تدخل طهران في الازمة من أجل تهدئة الوضع في طوزخورماتو. وقال الشيخ محمد: الوضع في اقليم كردستان لا يتحمل توترات أكثر، لذا على طهران ان تمارس ضغوطا سياسية من أجل تهدئة الوضع في الطوز. وجاء ذلك خلال بحث الشيخ محمد مع السـفير الايراني لدى بغـداد حسن دنائي فـر ضرورة تضافـر جهود الخيرين والعـمل بجد من أجل نزع فتيل الأزمة في قـضاء الطوز.
من جانبه أكد السفير الايراني دعم بلاده للعـملية السياسية في العراق وللجهود التي تبذلها الحكومة والبرلمان لتثبيت الأمن والاستقرار، مضيفا “رغبة بلاده بتطوير آفاق التعاون بين بغداد وطهران في جـميع المجالات”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.