إختراعات لم يُعرف لها مخترعون

OI[POP

هناك الكثير من المخترعين الذين لم يأخذوا حقهم في المعرفة والشهرة، فلهم الفضل في اختراعات لا تقل أهمية عن الاختراعات الأخرى في العالم,منها:
علبة المشروبات الغازية:حين كان “إرني فريز” وهو مالك شركة هندسية ناجحة، في رحلة عام 1950، اكتشف أنه لم يحضر معه مفتاح علب المشروبات، ما اضطره إلى فتحها بمصد السيارة,وظل إرني يفكر في هذا الأمر حتى اخترع علبة المشروبات الغازية التي يتم فتح غطائها دون الحاجة إلى مفتاح.
مصاصة العصير المنحنية:اخترع “جوزيف فريدمان” مصاصة العصير المنحنية عام 1937، وقد اخترعها حين كان جالسًا في مقهى أخيه، وكانت ينظر إلى ابنته التي كانت تعاني في شرب العصير بالمصاصة الورقية ذات الشكل المستقيم,فوضع مسمارًا داخل المصاصة وربط عليها خيطًا لخلق شكل مضلع، وبعد أن أخرج المسمار، لاحظ انحناء المصاصة، حيث استطاعت ابنته شرب العصير بشكل جيد. ومن هنا جاءت فكرة المصاصة المنحنية.
رقم التعريف الشخصي “PIN” في بطاقة الصراف الآلي:فكّر المهندس الأسكتلندي “جيمس جودفيلو” في طريقة تجعل الناس يصلون إلى أموالهم في البنوك بعد إغلاق أبوابها، فكانت فكرة الصراف الآلي عام 1966.
عصا حلوى المصاص: يرجع الفضل للمهاجر الروسي “سام بورن” الذي قدِم إلى الولايات المتحدة عام 1910 في ابتكار الجهاز الذي يُدخل العصا إلى حلوى المصاص عام 1912,وساهم ذلك في إنشاء شركة بورن الخاصة، وقد تم منحه مفتاح ولاية سان فرانسيسكو الشرفي,وانتقلت فكرته إلى جميع أنحاء العالم.
الممحاة أسفل قلم الرصاص: قد يجدها البعض أمرًا تافهًا، لكنها حقًا كانت فكرة جميلة ومفيدة,وحين اخترعت الأقلام عام 1858 بيعت بدون ممحاة حتى جاء “هايمان ليبمان” بهذه الفكرة وقد باع براءة اختراعه مقابل 100 ألف دولار والتي كانت ثروة في القرن التاسع عشر الميلادي.
البريد الصوتي للهواتف الثاتبة: فكر كل من “سكوت جونز” الباحث في معهد ماساشوستس و “جيرج كار” في طريقة لإيصال الرسائل، فقاما بإنشاء شركة بوسطن للاتصالات وتم ابتكار البريد الصوتي، والذي حظرته كبرى الشركات في الولايات المتحدة حتى عام 1988، وقد حقق اختراعهما أرباحًا كبيرة.
أغطية المشروبات الساخنة: طلبت شركة صولو من “جاك كليمنتس تصميم” طريقة تمكن من شرب القهوة في الخارج، فصمم للمرة الأولى غطاء لا يسمح بدخول الأنف في المشروبات خاصة إن كانت رغوية، وقد حقق هذا الابتكار أرباحًا بمليارات الدولارات إلى شركة صولو ترافلر.
الثقوب في الأكياس الورقية: لاحظت “مارغريت نايت” والتي كانت تعمل في مصنع للورق صعوبة حمل الأغراض في الأكياس والحقائب الورقية بشكلها القديم، فجربت ثقب الأكياس لتصبح أكثر سهولة في الحمل,في البداية قامت بعمل ذلك بواسطة أداة خشبية، ثم ابتكرت جهازًا معدنيًا يساعدها في ثقب الأكياس إلى أن سرق براءة اختراعها أحد العاملين في المصنع وسجله باسمه، ولم تستطع استعادته لأنه لم يكن للمرأة براءة اختراع في ذلك الوقت,ولكنها بعد ذلك أسست مصنعها الخاص بها، والذي ساعدها في تحقيق أرباح كبيرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.