الخزف الإيرانيّ القديم بين الفنّ والأسطورة

uyoiuoi

ساعدت الرسوم والنّقوش التي تحتفظ بها الأواني الفخاريّة والقطع الخزفية، في التعرّف على معالم الثقافة الإيرانيّة القديمة وطبيعة المفاهيم والمعتقدات والتقاليد التي كانت سائدة آنذاك، إذ إن معظم هذه الرّسوم والنقوش مفعمةٌ بالمفاهيم والرؤى,ولكي نعي هذه المفاهيم والرؤى، لا بدّ من الإحاطة برموز الرسوم وتعابير النّقوش التي ظهرت في الآثار الفنّية والتاريخية المتوافرة,وإذ لا يخفى أنّ الأشكال والتصاوير، التي تمّت الاستفادة منها في الآثار الفنّية والتاريخيّة الإيرانيّة، ارتكزت في الأعمّ الأغلب إلى ال صراعه الدّائم في معترك الحياة التي كانت متداولة بين النّاس,وممّا هو مُلاحظٌ أنّ الثّقافة الإيرانيّة القديمة ارتبطت، في الكثير من أبعادها، بالخيال والقصص والاساطير، التي كانت كلّ واحدةٍ منها تعبيراً عن حاجةٍ خاصّةٍ،وانعكاساً لتطلّعاتٍ ملحّةٍ وهادفةٍ,ومن هذه الناحية ارتبطت الأساطير والخرافات، باعتبارها مظهراً من مظاهر الثقافة،‌ ارتباطاً مباشراً بالإبداع الفنّي القوميّ؛ إذ كانت الأسطورة وسيلة التّعبير الأولى عن نظرة الإنسان إلى العالم، وقد اقترنت بالرّمز دائماً,ولعلّنا لا نُجانب الحقيقة إذا قلنا إنّ الأسطورة والفنّ هما وجهان لعملة واحدة، وإنّهما يشتركان في الغاية والهدف,ويُعدّ الخزف أحد أقدم الفنون الإيرانيّة، وتُرجع الأبحاث التاريخيّة ودراسة الآثار التاريخيّة، التي تمّ العثور عليها في إيران، تاريخ صناعة الخزف إلى حوالي عشرة آلاف سنةٍ مضت,وفي البداية كان الخزّاف يصنع أوانيه بيديه المعجونة بالفنّ، ويُظهرها بمظهرٍ جذّابٍ، يدلّ على فنّه وإبداعه,وثمّ فكّر في صنع عجلته التي أخذت على عاتقها في القرن الرابع قبل الميلاد دوراً مهمّاً في صنع الخزف,وقد أوجد هذا الاكتشاف تحوّلاً كبيراً في سعة انتشاره وحجم انتاجه، فضلاً عن دقّته وجماليّته,وكان الخزف في البداية يحمل نقوشاً هندسيّة وتزيينيّة,وثم أصبحت في ما بعد أشكال الحيوانات هي الطاغية,وبعد مدةٍ راح الفنّانون يبتكرون مواضيع أخرى استلهاماً من معتقداتهم، وأحياناً من الظّواهر المحيط بهم. وفي هذا المجال عبّروا عن معظم مظاهر الحياة في أبعادها الدّينية والأخلاقية والفنية، في رسومهم على الفخّار والخزف,وإنّ هذه النّقلة تُشاهد بوضوحٍ في الحضارات الإيرانيّة القديمة,وممّا تُفيده الاكتشافات التي حصلت في هضبة «سيلك» في مدينة «كاشان»،‌ وتلال «حصار» في «دامغان»، وتلال «كيان» في «نهاوند» و«شوش» وبقيّة المناطق التاريخيّة، أنّ سكّان هذه المناطق كانوا قد اهتمّوا بصناعة الأواني الفخّاريّة والخزفيّة المنقوشة منذ الألف الخامس قبل الميلاد، وأنّ الأشكال والرّسوم التي وجدت على سطوح الأواني، والتي عكست تصوّراتهم ومعتقداتهم الدينية والثقافيّة، دون أدنى شكّ، تجلّت بإبداعٍ وجماليّةٍ، ربّما ليس لها نظيرٌ في بقيّة الحضارات,وقد عزّز ذلك الانطباع القائل بأنّ «إيران» كانت الموطن الأصلي للأواني المنقوشة، التي كانت تُرى أحياناً باللون الأحمر، وأخرى باللون الحمصي والرّمادي,ومن بين هذه الأواني، يُمكن العثور على قطعٍ خزفيّةٍ تحمل صور الحيوانات والطيور؛ ويبدو أنّ هذا النّوع من الخزف صُنع لأهدافٍ تزيينيّة، وكثيراً ما كان يُستفاد منه في المعابد,وفي البداية، كان الخزّاف الإيرانيّ القديم يستخدم الخطوط الهندسيّة في رسومه على الأواني، ثمّ حلّ محلّها، بعد ذلك بالتدريج، تقليده للطبيعة فبدأ يوجد تحويراً في تصوير الطبيعة ومخلوقاتها,وكان صنّاع الفخّار الإيرانيّ القديم، خاصّة في «سيلك» الكاشانيّة، ينظرون إلى الحيوانات ذوات القرون نظرةً مقدّسة، ويُكنّون لها الاحترام الفائق وعلى العموم كانت رسوم قرون الحيوانات محلّ احترامٍ وتقديرٍ لدى مختلف الشعوب. وكانت توجد علاقةٌ بين قرون الحيوانات وأفكار النّاس. وقد تحوّل ذلك بالتدريج إلى ارتباطٍ وثيقٍ، بين الإنسان والعالم العلويّ. ولهذا عندما كان الإنسان يُريد تصوير بطولة شخصيّةٍ ما، فإنّه كان يُعبّر عن ذلك برسم القرون,وبذلك يتّخذ الفنّ الإيرانيّ القديم شكلاً له، ويجسّد الفنّان المجهول أفكاره الفنّية. فالفنّ يبدأ عندما يفكّر الإنسان بالزّينة والتّزيين، وربّما كانت المرحلة الأولى التي حاول الإنسان أن يُجسّد فيها إحساسه هذا، هي مرحلة صناعة الخزف،‌ والرّسوم المتنّوعة التي احتفظت بها. وقد امتاز الخزّاف في إبداعه الفنّي هذا، بأنّه لم يترك موضعاً في الإناء الخزفي دون رسوم. فكان يُزيّن كلّ موضعٍ من سطوح الأواني الخزفيّة بالرّسوم. وغالباً ما كانت هذه الرسوم تعكس مخاوفه وآماله وارتباطه بقوى الطبيعة، في صراعه الدّائم في معترك الحياة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.