أسرار وفاة الملك فيصل ترويها ممرضته في المستشفى السويسري

نتحكهخحخ

فــي يوم 3 نيسان من عام 1968 كتبت ( فيكي أو فيكتوريا ) من مدينة لوزان رسالة باللغة الإنكََليزية الى صديقها الصحفي ( ناصر الدين النشاشيبي ) تقول فيها :دخلت على جناح الملك فوجدته منزعجاً من شدة الحٌر وينوي الخروج للمشي في حديقة الفندق. ودعاني للخروج معه , وكنا وحدنا بلا حرس ولا عسكر وراح الملك يشكولي من تعب الايام الاخيرة التي قضاها في بغداد بسبب حركة الآشوريين ثم شكى مــــــن حملات الصحف الانجليزية عليه لحساب تلك الحركة كان يتحدث لي بصدق وبساطة وبدون أُبهة ولا عظمة كان في ذلك اليوم لا يرتدي الجاكيت ولا السدارة وكأنه في مظهره الرياضي يشبه لاعبا ًانجليزياً يمارس لعبة التنس او لعبة الكريكت ولكن الملك في حقيقته لــم يكن يحب ان يشبهه احداً بالانجليز ولا باهل الرياضة منهم , كــــان يكرههم جميعا وكانت ابغض الاسماء الى قلبه هي أسماء السير( هنري دوبس ) والسير ( غلبرت كلايتون ) والسير( فرنسيس همفريس ) وثلاثتهم عملوا في وظيفة المندوب السامي البريطاني على العراق طيلة أيام ( الملك فيصل ) وسألني الملك : هل جاءت اخبار من زوجته الملكة (حزيمة) ومن ابنه غازي ؟ وكان يبدو مهموماً ثم قال لي :انه مدعو بعد يومين لتناول الغداء مع عائلة هندية معروفة اسمها (زوجة راجا) ومن صديقات الملك المقربات وسيكون الغداء في موقع مجاور عند رأس جبل من الجبال المحيطة بالعاصمة السويسرية ثم روى لي ان رئيس تشريفاته ( تحسين قدري ) قد ذهب الــى فندق ( بوريفاج )فــي مدينة (لوزان)وبعد ان طال به السهر واستبد به الهوى نام في غرفة الحمام بعد ان ترك حنفية المياه تصب الماء على ارض الحمام ثم تسقط منه الى الأدوار السفلى من بناية الفندق مما ازعج النزلاء ودفع بعضهم الى ترك الفندق والانتقال الى فنادق اخرى ثم سالني الملك وهو ينظر الى ساعته المعلقة في جيبه الصغير فوق قميصه الصيفي الملون : ( هل حان موعد اخذ الحقنة ) . قالت فيكي : ورجعنا الـــــــــى جناح الملك وأعطيتهُ الحقنة الطبية لعلاج الشرايين وعندما عدت الى غرفتي لكي استريح وجدت السفير البريطاني بانتظاري وعلى فمه السؤال العادي ( كيف حال جلالة الملك ؟ ) ثم راح يمطرني بعشرات مـــن الاسئلة الدقيقة وكلها تدور حول الحالة الطبية للملك وعدد الحقن وعدد الحبوب المنومة ومقياس الضغط وسرعة النبض ,,,والى اخره…. ثم نهض السفير من مقعده وفتح خزانة الادوية وفتح علبه الحقن والقى عليها نظرة دقيقة ثم عاد واغلقها وتركها في مكانها وهو يقول لي وخطواته تسبقه صوب الباب الخارجي سأراك في المساء لكي اتلقى بقية اخبارالملك . ترى ما معنى هذا الاهتمام المريب بصحة الملك ؟ ومــــا هذه الاسئلة السرية المحرجة حول شخص الملك ؟ ولماذا السفير البريطاني بالذات ؟ ولماذا انا بالذات ؟ وهل هناك مؤامرة ؟ وهل هناك خطر ؟ قالت فيكي ألف سؤال وسؤال هزني وهدٌَ قلبي وحطمَ أعصابي كنت انقل كل شيء الى رستم فلا اجد عنده ما يبرر شكوكي , كنت أحب رستم واعرف انه يحبني وانه لايخفي عني شيئا قد ادفع ثمنه فيما بعد من عمري وحياتي . ومضى اليوم الواحد وجاء الغد واستمرت ( فيكي ) في أداء عملها وهي تغرس الحقنة في عِرق الملك لكي تعالجه مــــــــن مرض الشرايين وتحميه من ضربه القدر حقنة بعد حقنة وقرصُُ بعد قرص وعلاج ًُبعد علاج ,, وبعد ثلاثة ايام ذهب الجميع الـــى الجبل المجاور تلبية لد عوة النداء من ( زوجة الراجا ) التي كانت قد التقت الملك خلال زيارته الأخيرة للعاصمة البريطانية ( لندن ) ودعتهُ لتناول الغداء في الشاليه الخاص المعلق بين الارض والسماء فوق ذلك الجبل العالي من جبال الالب المحيطة بالعاصمة السويسرية وكان الملك في ذلك اليوم بكامل نشاطه وموفور صحته وكان يضحك ويركض ويشرب ويأكل وكأنه شابُُ في العشرين من عمره ولكنه عندما عاد بعد الظهر الى جناحه الخاص في الفندق بدا يشعر بضيق في الصدر وتعب في الجسم وجاءت فيكي وأعطته الحقن اللازمة ولكنها وقبل ان تخلع ثيابها لكي تستريح قبل حلول موعد العشاء سمعت صوت ( تحسين قدري ) يناديها من وراء الباب كي تأتي بحقنة الإنعاش وتعطيها فورا للملك ودخلت فيكي علـــــــــى الملك فوجدتة مستلقيا فوق سريره وقد ارتسمت خطوط زرقاء فوق وجهه ورفعت فيكي سماعة التلفون وطلبت الطبيب الخاص وتظاهرت بانها نسيت شيئا في غرفتها وعليها ان تاتي به واتصلت بالسفير البريطاني لكي تدعوه للمجيء ولكن السفير على ضوء حساباته وتوقعاته كان جالسا في بهو الفندق بانتظار المفاجات وجاء الطبيب واعطيت الاسعافات اللازمة ولكن الموت كان اقوى من كل شيء اذ اغمض الملك عينيه وفارق الحياة بعد ساعة واحدة وكان موجودا حول سرير الملك عند وفاته (رستم حيدر) و ( تحسين قدري )والممرضة (فيكي ) و( السفير البريطاني ) قالت لي (فيكي حكيم )او الممرضة التي شهدت وفاة الملك فيصل بن الحسين وهي تعلق على الخبر : لا ادري لماذا احسست في تلك اللحظة برغبة ملحة تدفعني لكي الطم وجه السفير البريطاني بيدي او أبصق عليه او اشتمهُ او أفعل اي شئ اطفئ به حقدي وشكي وقلقي وهواجسي ,,, وكان ذلك في يوم الثامن من شهر عام 1933 . فنقل الجثمان الى (برنديزي) ومنها على الطراد البريطاني , أجل البريطاني المسمى (دسبتش) الى حيفا بفلسطين ومنها بالطـــــائرة الى بغداد ….. وعادت فيكي الــى أهلها في مصر حيث تعرفت هناك علــى شخصية سياسية معروفة هـــو( احمد صديق باشا) محافظ الاسكندرية وتزوجته .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.