تحرير المواقع المهمة مستمر واستعادة 50 % من الرمادي وسط معارك شرسة

 

تدور معارك ضارية وسط مدينة الرمادي اسفرت عن تحرير مركز شرطة القطانة والمحكمة القضائية، فيما تستمر المعارك على مشارف سد الرمادي، اسفرت عن مقتل عشرات الاجراميين الدواعش على يد القوات الامنية والحشد الشعبي. وأفاد مصدر أمني، امس الاربعاء، بأن القوات المشتركة حررت مركز شرطة القطانة، مشيرا الى تواصل المعارك لتحرير سد الرمادي من براثن “داعش” الاجرامي. وقال المصدر، في تصريح، ان “القوات الامنية تمكنت من تحرير مركز شرطة القطانة، الذي يعد أحد المعاقل المهمة لتنظيم داعش الاجرامي”. وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، ان “القوات الامنية وصلت إلى سد الرمادي بعد يوم من عبورها جسر عمر بن الخطاب وناظم الورار، وتخوض الآن معارك شرسة لتحريره”. وتابع انه “تجرى الان عمليات تمشيط ومداهمات واسعة بمحيط المناطق المحررة حديثاً، وهي مجلس المحافظة ومجمع القصور وقصر العدالة”، لافتا الى ان “جثث قتلى تنظيم داعش منتشرة في العديد من الأزقة والمباني”. الى ذلك اعلنت قيادة العمليات المشتركة ان قوات قيادة عمليات الانبار تواصل تقدمها لتحرير المحافظة وقتلت العشرات من الدواعش ودمرت اوكارهم وعجلاتهم. وذكر بيان لقيادة العمليات ان قطعات قيادة عمليات الانبار ووفقاً لمعلومات استخبارية قتلت ثمانية اجراميين من بينهم المدعو ابو سياف المسؤول عن تنظيم داعش الاجرامي في منطقة البو دعيج، فيما تم رصد مجموعة من الدواعش من قبل القوات الامنية وقتلت وجرحت نحو عشرين اجرامياً في منطقة الصبيحات، فيما عالج طيران الجيش وكراً وبداخله قناص في منطقة الجرايشي كما دمر تجمعين لزمر الدواعش بالقرب من مقر قيادة عمليات الانبار سابقاً”. كما اعلن عضوُ اللجنةِ الأمنية في مجلس محافظة الأنبار راجع بركات، أن القوات الأمنية باتت تسيطر على خمسين بالمئة من مدينة الرمادي. وقال بركات إن القوات العراقية متمثلة بالجيش والشرطة الاتحادية وقواتٍ مساندة لها، باتوا يسيطرون على ما نسبته خمسين بالمئة من مدينة الرمادي، مضيفاً أن قواتٍ عراقية استطاعت تحرير مناطق البوريشة والبوعْلَي الجاسم، وأجزاء من البوفراج وموقع ساحة الاعتصام شمالي الرمادي، فيما سيطرت قوةٌ أخرى على مناطق العنكور والطاش والحْميرَة والجامعة جنوبا، وتسيطر قواتٌ إضافية على مناطق الـسبعة كيلو والـخمسة كيلو والتأميم غربا، فيما تسيطر قواتٌ أخرى على منطقة المضيق وأجزاء من منطقة حصيْبة شرقاً. وفي السياق تمكنت قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية من تحرير المجمع القضائي شمالي مدينة الرمادي، بعد ايام على تطويق الموقع الاستراتيجي المجاور لقيادة عمليات الانبار. وذكر مصدرفي اعلام الحشد الشعبي في تصريح ان “قوات الحشد تمكنت من تحرير المجمع القضائي شمالي مدينة الرمادي من سيطرة عصابات داعش بالإضافة الى رفع العلم العراقي فوق مبانيه”. واشار الى ان “ابطال الحشد وجهاز مكافحة الارهاب بسطوا سيطرتهم على المجمع بعد وضع تحصينات امنية بين مبانيه مشيرا الى ان المجمع مجاور لقيادة عمليات الانبار”. ويشار الى ان المجمع القضائي يضم محكمة استئناف الانبار ودور القضاة ومديرية الشرطة القضائية وسجن التسفيرات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.