أين يقف التركمان في المعادلة العراقية ؟!

ip;o[

عزيز الابراهيمي‎

الصراع من اجل البقاء, هو من يقرر الأصلح بالاستمرار في هذا الزمن, الذي استعار فيه بني البشر أخلاق الغابة فمن ينتظر أن تتبدل أخلاق الطمع والأنانية, وحب الاستئثار والتملك, من هذا الوجود فان انتظاره سوف لا يطول؛ لأنه سيفقد أصل وجوده, ومن لم يبادر إلى امتلاك موارد القوة والبقاء, فانه سيغدو وقوداً يستعمله الآخرون من أجل امتلاكها.
التركمان في العراق نموذج من تلك الأقوام, التي وقعت في أتون صراع مستمر, نتيجة العوامل الجيوسياسية التي تكتنف وجودهم, والعقائد التي يحملوها, وليس هناك إحصاء دقيق اليوم لأعداد التركمان في العراق, ولكن الثابت إنهم القومية الثالثة في هذا البلد من حيث الوجود السكاني, هذا المكون الكريم بسنته وشيعته قد عانى من إهمال السلطات تارة, ومن استهدافها تارة أخرى, ولو غضضنا الطرف عن جميع تلك الجرائم التي نفذها البعثيون بحق التركمان, لاسيما الشيعة منهم, واكتفينا بمتابعة نفوس التركمان إذ تؤكد الإحصائيات ان “التعداد السكاني لهم لعام 1957 بلغ (950) ألف نسمة، بينما قدرت المصادر الحكومية عدد نفوسهم في عام 1997 بـ (900) ألف نسمة فقط ، أي بنقصان (50) ألف نسمة عما كانت عليه عام 1957 لتبين لنا مدى الإجحاف والظلم الذي وقع عليهم.
ولم يأتِ التغيير بعد 2003 بالخير الوفير على التركمان, فبشق الأنفس انتزعوا اعترافا دستورياً بوجودهم, لتبدأ معاناتهم مع المكونات التي تعيش معهم, وزاد في تلك المعاناة تناثر قوتهم, وعدم توحد كلمتهم, فأصبحوا اقرب إلى المستضعفين في مناطق سكناهم, وقد كشفت أحداث داعش وسقوط تلعفر خواء الإرادة لكثير منهم, واللامبالاة بمصيرهم المحفوف بالمخاطر؛ التي تطالعهم غدوة وعشية وضعف الوعي السياسي للإحداث من حولهم, ولم يبقِ صمود امرلي (التركمانية) حجة للقسم الأكثر من ساكني القضاء الأكبر حجما ونفوسا غيره, إلا الاعتراف بالتقصير في الحرص على وجودهم وثرواتهم.
إن استمرار ثقافة التراخي من قبل الإخوة التركمان, سيجعلهم معرضين لنكسات أخرى, وسوف يتجرأ عليهم الأخمل ذكراً, والأقل عدداً, وسيؤول أمرهم الى ما لا يحمد عقباه, وليس عليهم إلا ان يعظموا في أنفسهم الهمة, من اجل وقف سلسلة النكبات التي تعرضوا اليها, واقتفاء اثر المجتمعات التي شابهت ظروفهم.
الطبيعي في أي مكون يمثل أقلية في المنطقة التي يقطنها, أن يكون مجتمعا شرسا متماسكا, حتى يهاب الآخرون الاعتداء عليه, ويؤمن لنفسه أهم عوامل البقاء وهو عامل الهيبة, وهذا ما على الإخوة التركمان العمل عليه, في أية منطقة يقطنوها من خلال تشكيل لجان شعبية عابرة للأحزاب والتكتلات, همها إيجاد هذه الثقافة في نفوس الشباب التركماني, حتى يأذن الله ويتجاوز العراق مرحلة غياب القانون وضعف الدولة.
عدم الاستفادة من تجارب الماضين, يؤدي إلى مزيد من التخبط, وضياع الفرص وما اجدر بالتركمان الشيعة خصوصا ان يدرسوا حركة السيد موسى الصدر, وما قام به في جنوب لبنان, والذي كان ركيزة لانطلاق قوة الشيعة, ومنعتهم في تلك الاجواء التي كانت مليئة بالعداء لهم ومازالت.
التكاثر من خلال الإنجاب, والتزويج المبكر وحتى التثقيف على تعدد الزوجات, إضافة الى رفد الحوزة العلمية بالمئات من الشباب التركمان حتى ينتج في القريب جيل من العلماء التركمانيين القادرين على تحريك مجتمعهم, وتأصيل الوعي العقائدي والسياسي لديهم, والخطاب الحماسي المتكئ على القضية الحسينية, الذي لابد ان يكون سمة الخطاب في المناطق التركمانية, وإيجاد ثقافة سياسية تجبر جميع القوى الفاعلة في الساحات التركمانية, بالتوحد أيام الانتخابات تحت قائمة واحدة, للحيلولة دون تبعثر أصواتهم, وغير هذه الوسائل من الأمور التي تساعد على بقاء هذه الفئة الطيبة وعزتها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.