مختصون يطالبون بالتحضير المبكر للمنتخب الوطني قبل مواجهة تايلند

po]

ابدى عدد من المختصين بالشأن الكروي رأيهم حيال فوز منتخبنا الوطني المهم على مضيفه المنتخب التايواني بهدفين من دون رد. مطالبين القائمين على الكرة العراقية بالإعداد الامثل لتحقيق العلامة الكاملة في المباريتين المقبلتين وبعد ان رفع منتخبنا الوطني رصيده الى النقطة الثامنة بوصافة ترتيب المجموعة السادسة المؤهلة الى كاس آسيا والعالم.اذ حث مدرب المنتخب الوطني للشباب عباس عطية الجميع على دعم المنتخب الوطني في المباريتين المقلبتين بعد عبور تايلند، مؤكدا ان التجريبيات والإعداد الصحيح هما مفتاح الوصول إلى التصفيات الحاسمة. وقال عطية ان “المنتخب قدم ما عليه وهو الفوز لاكمال المشوار واستطاع ان يجتاز عقبة المنافس الذي تكتل بدفاع متكاتف وكان بحاجة الى الحلول لفك هذا التكتل”. واضاف ان” المنتخب لم يكن في العمق الهجومي موفقا وكانت هناك مسافة بعيدة بين المهاجمين واللاعبين المساندين لهم لذلك كان لزاما على المنتخب ان يعتمد على المهارات والحلول الفردية والكرات الثابتة التي نجحنا في احداهما”، مشيرا الى ان المرحلة المقبلة تتطلب من المدير الفني ان يقدم منهاجا الى الاتحاد لمناقشته من المختصين فيما اذا كان يتطلب معسكرات تدريبية او مباريات تجريبية قبيل المواجهتين الحاسمتين لقطع البطاقة الوحيدة المؤهلة الى التصفيات الحاسمة”. وتابع ان “على الجميع ان يقف مع منتخبنا الوطني في مسيرته المقبلة وان يحظى بدعم اعلامي ودعم من جميع القائمين على الكرة العراقية للوصول الى مبتغاه”.فيما طالب مدرب منتخب الناشئين قحطان جثير الاستقرار على التشكيلة في المباريات المقبلة “التجريبية والرسمية” للخروج بالعلامة الكاملة من المباريات المقبلة. وقال جثير ان “المستوى الفني للمباراة لم يكن بالمستوى الفني المطلوب وقد يكون بسبب الضغط النفسي في تحقيق الانتصار الا ان المباريات المقبلة تتطلب جهدا اكبر”، مضيفا ان “المنتخب التايلندي الذي سنلاعبه في المباراة المقبلة اقوى بكثير من منتخب تايوان ونحتاج الى بذل جهود كبيرة لعبوره والاقتراب من حسم بطاقة العبور”. واشار الى ان “الملاك التدريبي للمنتخب الوطني مطالب بالاستقرار على التشكيل لوجود تفاوت كبير في مستوى لاعب عن اخر وكذلك علينا ان نفكر بتامين مباريات تجريبية للمنتخب لان المعسكر لايخدم المنتخب في المدة الحالية لعدم تفريغ اللاعبين”.
من جهته استغرب المدرب صباح عبد الحسن المستوى الفني المتواضع للمنتخب مطالبا باللعب السريع في المباريات المقبلة وعدم ترك يونس محمود وحيدا في خط المقدمة! وقال عبد الحسن ان “المباراة من ناحية الاداء والمستوى غير جيدة بجميع المقاييس لان الوطني يلعب مع اضعف منتخب وليس لديه تاريخ بكرة القدم”. واضاف ان “منتخبنا اذا ما اراد الفوز في المباريات المتبقية فعليه الاهتمام باللعب السريع وعدم ترك يونس محمود وحده امام خط دفاع المنافس كما يجب مشاركة لاعبي الوسط معه حتى تكون زيادة عددية بالهجوم وان يحذر مدافعونا من الهجوم المرتد السريع الذي يمتاز به فريقا فيتنام وتايلند وان يفكر الملاك التدريبي بمبدأ الفوز وان يرسخها بذهنية اللاعبين مع العمل لاننا سبق ان واجهنا كلا المنتخبين”. وبين “نامل ان يجتاز منتخبنا الوطني العقبتين المقبلتين للظفر ببطاقة العبور وبلوغ التصفيات الحاسمة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.