من يرى مصائب الناس تهــون عليه مصيبته

مقولة سمعناها قديما» ومفادها معروف للجميع لا داعي للخوض فيه في الوقت الحالي على اقل تقدير والذي دعاني لتناول جوهر هذا الموضوع هو ما يشاهده بأم أعينهم المراجعون الى المستشفيات شافاكم الله وعافاكم ومراكز الشرطة واماكن وقوع الاحداث الدامية من تفجيرات ومفخخات وحوادث حرق وغرق وتسمع حماكم الله
ايها القراء الاعزاء من كل سوء ومكروه فالذي يرى حالات صعبة لايمكن وصفها او الغوص في تفاصيلها وتقشعر لها القلوب والابدان وقطعا» ان مثل هذه المصائب والحالات لم تمر على حياة العراقيين في الازمنة السابقة بقدر ما مرت ومانزال نعيش في ظلالها في وقت هيمنة قوات الاحتلال ومسكها زمام امورالبلد المبتلى بجميع انواع المصائب والبلاء فقر وامراض وجرائم ونقص حاد في كل شيئ وناس فوق وناس تحت .فمع اننا فقراء لانملك شيئا» في هذا البلد لا ارض ولامال ولاحتى وظيفة حكومية نحمد الله ونشكره على مابقي من الصحة والعافية والستر قياسا» بما موجود وبما نلاحظه يوميا» وما تصلنا من رسائل وصور لحالات انسانية وصلت الى الموت وأخرى تعاني امراضا» عدة وحالات لايمكن التطرق الى تفاصيل اكثر عنها لعدم الاستطاعة والتمكن لذلك ونسمع ان فلانا» قد توفيت والدته وبعد اسبوع توفي والده وبعد اقل من اسبوع توفي اخوه وبعد شهرانقلبت سيارته ونجا من الموت بأعجوبة وحالة اخرى لشخص احترق محله بكامل بضاعته وتوفي ابنه الوحيد في حادث دهس وشخص احترقت زوجته وابنته في فناء الدار وبمادة البانزين وهو منذهل من المنظر الى ان فقد عقله وقريب لي فقد ابنه الشاب الجميل جدا» وابنته الحلوة وزوجته ام اولاده وشريكة حياته الابرياء في حادث انفجار مروع وشخص قتل في حادث غامض وترك لزوجته دينا» كبيرا» جدا» وتسعة اطفال اكبرهم عمره 11 سنة وحالة اخرى عن اولاد فقدوا اما» لهم كانت هي عمود الدار مثلما هي كل الامهات ولكن ما اثرت هذه الام في اولاد ها هو انتحار اثنين منهم وجنون آخر وتشتت بقية الاخوة من الدار لما كانت تمثله هذه الام للعائلة وغيرها الكثير جدا» من الحالات والمصائب المأساوية التي نرجو ان لانكون قد ادخلنا الهم والحزن في نفوس قرائنا الاعزاء ولكن هي مصائب واقدار شئنا ام ابينا لابد من ذكرها نحمد الله ونشكره على كل ما نحن فيه وخير ما نختم به بصمتنا هذه هي مصيبة ابي عبد الله الامام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته واصحابه وهي أم المصائب التي مرت عبر التاريخ بمراحلها كافة وهي انتصار للاسلام وتعدّ من اكبر المصائب التي مرت وستبقى على طول الدهر ونصيحة لكل من تمر عليه مصيبة انها سهلة امام ما مرت من مصائب وما ذكرناه في بصمتنا هذه قطرة في بحر ادخل الله الصبر في قلوب الجميع ونؤكد ان من يرى مصائب الناس تهون عليه مصيبته .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.