المركزي يرفض توزيع رواتب الموظفين بالدولار على الرغم من توصية المختصين بها

2eb91467-3c0f-45e5-97c5-e8df54f0fa25_16x9_600x338

اعلن البنك المركزي، أمس الاحد، عن رفضه اقتراحا بتوزيع رواتب الموظفين بالدولار، مشيرا الى انه لا يمكن ان يكون الدولار بديلا عن العملة الوطنية. وقال محافظ البنك علي العلاق في حديث لعدد من وسائل الاعلام إن “البنك المركزي يرفض الاقتراح الذي تم تقديمه بشأن توزيع رواتب الموظفين بالدولار”، مبينا ان “العملة العراقية تمثل السيادة ولا يمكن ان يكون الدولار بديلا عن العملة الوطنية”. واضاف العلاق، أن “توزيع الرواتب بالدولار لا يحقق اي شيء ايجابي”، لافتا الى ان “ذلك يؤدي الى ارباك بعملية التوزيع”. يشار الى ان عددا من اعضاء مجلس النواب تقدموا في وقت سابق بمقترح الى الحكومة ودعوها الى توزيع رواتب الموظفين بالدولار الامريكي بدلا عن الدينار العراقي. الى ذلك اكد المختص في الشأن الاقتصادي رعد تويج ان توزيع جزء من رواتب موظفي الدولة وبشكل نسبي بالدولار سيعمل على تنويع المحفظة الإدخارية للمواطن العراقي ويقضي على غسيل الاموال. وقال تويج في تصريح ان “توزيع جزء من رواتب موظفي الدولة وبشكل نسبي بالدولار سيسهم بتنوع المعروض النقدي واشباع جزء من الطلب النقدي من العملات الأخرى وتقليل الوسطاء في تداول العملة الصعبة, مما سيخفف من الضغط على مزاد العملة”. واشار الى ان “توزيع 20% من الراتب بالدولار وخصم المبلغ من ما يطرح في مزاد العملة, لن يكون ذلك ذا تأثير حاسم على مقدار العملة المحلية التي تبلغ 80% وستعطي مجالا اكبر لحرية السوق النقدية والتخلص ولو بنسبة معينة من سياسة تثبيت سعر الصرف ويعطل ولو لفترة عمليات التهريب للعملة من قبل مجاميع المضاربين لحين اعادة تنظيم مجاميعهم بعد انحلالها بفعل هذا الإجراء النقدي”. وكانت اللجنة المالية النيابية أقترحت توزيع نسبة من رواتب موظفي الدولة بالعملة الصعبة لمنع احتكار الدولار الامريكي لجهات معينة ومن أجل دعم سعر صرف الدينار العراقي. وتحاول الحكومة ضبط اسعار العملات الصعبة امام الدينار ولاسيما الدولار. وارتفع الدولار الامريكي قبل اشهر الى سعر قياسي بلغ 1500 دينار للدولار الواحد بعد تلاعب مافيات مرتبطة بشبكات فساد، مستغلة تحديد سقف لبيع العملة الصعبة في مزاد البنك المركزي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.