المرجعية تدعو للاستعانة بالقطاع الخاص والموازنة تواجه اعتراض البصرة

دعت المرجعية الدينية، امس الاول الجمعة، الحكومة الى الاستعانة بالقطاع الخاص لإقامة مشاريع البنى التحتية والخدمات العامة، فيما شددت على ضرورة وجود لجنة عليا تقوم بمهام المتابعة والتنظيم لشؤون الزيارة المختلفة. وقال معتمد المرجعية الدينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني بكربلاء إن “التزايد المضطرد في أعداد الزائرين من داخل العراق وخارجه خلال السنوات الاخيرة لا يتناسب مع ضعف وتواضع ما يقابله من تطور ضروري للخدمات الأساسية للزائرين”، مشددا أنه “يتحتم على الجهات المعنية والحكومة الاتحادية مزيد الرعاية والاهتمام بتوفير الموارد اللازمة لإقامة مشاريع البنى التحتية والخدمات العامة لاسيما في مجال النقل وتوسيع الطرق وإنشاء الساحات العامة والمجمعات الصحية وغيرها من الضرورية”. وأضاف الكربلائي، أنه “يمكن الاستعانة بالقطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال”، مشيرا الى أن “هناك فرصة طيبة ومساحة كبيرة لذلك وستكون له وإرادات مالية تساعد على تحسن الوضع الاقتصادي للبلد”. ودعا الكربلائي الى “وجود لجنة عليا تقوم بمهام التنسيق والمتابعة والتنظيم لشؤون الزيارة المختلفة”. من جانب آخر انتقد عضو لجنة النفط والطاقة النيابية عن محافظة البصرة مازن المازني، امس السبت، عدم انصاف محافظته في موازنة عام 2016، مهددا بعدم التصويت على الموازنة ما لم تنصف المحافظة. وقال المازني في بيان إن “هناك مخالفة دستورية في قانون الموازنة من خلال احتساب 5% من النفط المصّدر بدل الخمسة دولار التي نص عليها الدستور ، وفي ظل انخفاض الانتاج سوف تعاني محافظة البصرة من ذلك”، مؤكدا “أننا لن نصوت على الموازنة مالم تنصف البصرة”. واضاف المازني ان “تلك الارقام هي مجرد حبر على ورق ، لذلك نطلب انصاف محافظة البصرة المنتجة للنفط ” ، مشدداً على ” ضرورة تحديد مبالغ للمشاريع الاستراتيجية، وخاصة مشاريع معالجة الملوحة ، حيث ان الحكومة المحلية عاجزة عن حلها منذ فترة طويلة”. وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قد أكد، في وقت سابق، عزم الحكومة على إجراء الإصلاحات والعمل على إنعاش الاقتصاد العراقي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.