الحشد ينفذ أول عملية داخل الشرقاط داعش يفرض التجنيد الالزامي ويختطف 300 شاب في الموصل

p';[

أفاد سكان محليون، أمس السبت، بأن تنظيم “داعش” الإجرامي بدأ بفرض التجنيد الالزامي في الموصل مع اقتراب معركة تحرير المدينة. وقال شهود عيان في تصريح إن “داعش الاجرامي بدأ بفرض التجنيد الالزامي على ابناء مدينة الموصل مع اقتراب موعد معركة تحرير المدينة، والتي باتت تتهيأ لها القوات الامنية”. وأضاف الشهود أن “داعش الاجرامي بدأ بابلاغ اهالي الموصل بضرورة زج شاب من كل بيت بصفوف التنظيم بهدف القتال الى جانب التنظيم”، مشيرين الى أن “التنظيم توعد المتخلفين عن الانضمام لصفوفه بالقتل”. كما افاد سكان محليون، امس السبت، بان تنظيم “داعش” قام باختطاف 300 شاب في الموصل بشكل عشوائي. وقال شهود عيان إن “داعش الاجرامي قام، صباح اليوم، باختطاف 300 شاب من ابناء مدينة الموصل، بصورة عشوائية من الاسواق العامة غالبيتهم عاملين بمحال تجارية في منطقة باب الطوب وباب السراي وسط المدينة”. واضاف الشهود أن “عناصر داعش اقتادوا الشباب إلى احدى معسكرات التنظيم جنوب المدينة”، متوقعين أن “تكون العملية ضمن عملية التجنيد الالزامي التي امر بها التنظيم قبل يومين ماضيين”. وما زالت عصابات داعش الاجرامية تسيطر على مدينة الموصل منذ العاشر من حزيران 2014 والتي ارتكب فيها التنظيم ابشع الجرائم ضد الانسانية بحق ابناء المدينة لاسيما من الاقليات الدينية مثل الايزيدية والمسيحيين والتركمان والشبك. من جانبه كشف القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، امس السبت، بان مفرزة قتالية خاصة من الحشد الشعبي نفذت اول عملية نوعية داخل الشرقاط ونجحت خلالها من قتل قيادي بارز في داعش واثنين من معاونيه. وقال المعموري، ان “مفرزة قتالية خاصة من الحشد الشعبي توغلت لمسافة 7 كم تحت جنح الظلام الى داخل الشرقاط عبر مسارات سرية واستهدفت مقرا رئيسيا لتنظيم داعش الاجرامي”. واضاف المعموري ان “القوة نجحت من قتل ابو حذيفة معاون مسؤول مفارز نقل الانتحاريين ضمن مايعرف بولاية صلاح الدين في تنظيم داعش واثنين من معاونيه بالاضافة الى قتل ثلاثة حراس كانوا في محيط المقر”. وتابع المعموري ان “المفرزة عادت مع ساعات الفجر الاولى دون اي خسائر”، معتبرا ما حصل “عملية جريئة للغاية اربكت تنظيم داعش ودفعته الى الاستنفار”. واكد ان “الاطاحة بابو حيفة ومعاونيه لم تتحقق لولا تعاون من قبل البعض من اهالي الشرقاط في اعطاء معلومات مهمة جدا”. ويخضع قضاء الشرقاط لسيطرة “داعش” الاجرامي منذ حزيران الماضي، وهي من اهم معاقله في صلاح الدين بالوقت الحالي. من جهة اخرى قالت صحيفة “تريبون دي جنيف” السويسرية، إن مسؤولين غربيين يعتقدون أن تنظيم داعش الاجرامي سوف يقوم بنقل عاصمته وإداراته المركزية إلى مدينة سرت في ليبيا في الوقت الذي تعاني الموصل والرقة في العراق وسوريا من ضربات قوية. وبينت الصحيفة أن الغرب بدأ يشعر بالقلق تجاه ليبيا، حيث أعلنت فرنسا انها أجرت رحلات جوية استخباراتية على الأراضي الليبية من على حاملة طائراتها شارلي ديجول. وقالت أمريكا منذ بضعة أيام إنها قتلت خلال ضربة جوية رئيس داعش في ليبيا، العراقي وسام نجم عبد زايد، المعروف باسم أبو نبيل، وبحسب الصحيفة فإن أبو نبيل ليس المسؤول العراقي الوحيد في صفوف داعش المرسل إلى سيرت، فقد وصل أبو على الأنباري، الضابط السابق في نظام صدام، مؤخرا إلى ليبيا. وأشارت الصحيفة إلى أن ما بين 2000 إلى 3000 مقاتل لداعش يسيطر على مساحة 150 كم في ليبيا ويسعون لتوسيع نفوذهم ناحية الشرق في منطقة الأجدابية، التي يوجد بها غالبية آبار البترول والغاز الطبيعي الليبي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.