ليس المشكل مع الإقليم

في اكثر من تصريح أو حديث لبعض السياسيين الاكراد وخصوصا من ينضوي تحت لواء الحزب الديموقراطي الكردستاني ويأتمر بمسعود البارزاني نجد من يحاول تصوير الخلاف المزمن بين المركز والاقليم علی انه خلاف مع الشعب الكردي وان هناك حالة عداء واستهدافاً للاكراد من قبل العرب في المركز وبقية المحافظات العراقية.
ان من يتابع أو يطلع علی تلك الخلافات والاختلافات والتصعيد المستمر والتأزيم المزمن بين المركز والاقليم يدرك جيدا ان شخص مسعود البارزاني بذاته ولحمه ودمه وشحمه وسرواله وعمته والشامة السوداء في خده هو من يمثل الطرف الواضح والمتضح والمكشوف والمنكشف والمفضوح والمنفضح علی طول الخط في مجاهرته لتبني نهج التطاول والتجاوز والتمادي والتعادي والعداء والاستفزاز والابتزاز مع المركز.
هذا النهج المسعودي للمسعور مسعود البره الزاني يطفو علی السطح ويخرج من بين مجاري التصريف الكاكوية ويفوح برائحته البلوطية بتناسب طردي مع ما يعاني البره زاني من مشاكل داخلية مع الفرقاء في الاقليم فكلما وجد مسعود نفسه في مأزق وهو يواجه تنامي دور الحركات والاحزاب الكردية الاخری وظهور قيادات مؤثرة في الطيف السياسي الكردي علی مستوی الشارع المحلي في الاقليم فأننا نشهد وبشكل مباشر ومن دون أي مقدمات أو أسباب أو مسببات اشتعال أزمة مستعصية كبيرة كانت او صغيرة بين الاقليم والمركز.
بأختصار لقد اثبتت الايام الاخيرة صحة ما نقول فبعد ان امسی السيد مسعود يعاني من ازمة الوجود اثر رفض الاحزاب الكردية الاخری تجديد ولايته الرابعة او بقائه في كرسي الرئاسة للاقليم حيث وجدنا بطل التحرير القومي وفارس الامة الكردية السروال الركن ينتفض في غفلة من ساعة ليل ويحرر سنجار من الدواعش (قبل طكه البريج) بلا قتل او قتال ولا جدل او جدال وحتی لم نلحظ قتيلا داعشيا او اسيرا داعشيا او عبوة داعشية ومنها تحول البطل الهمام تلميذ المقبور صدام متوجها بالبيش مركة بكل بهاراتها ومعجونها وزيتها وبصلها وثومها وقثائها والكركم الاصفر فيها نحو طوزخورماتو ليفعل ما يفعل ويعيث في الارض فسادا في حالة تعبر عن هستيريا الرجل الكاكوي وهو يشعر ان منيته ازفت وايامه اقتربت وعينه نبضت واوراقه احترقت وساعته دقت.
اذا المشكل كل المشكل والمشكلة كل المشكلة والاشكال كل الاشكال والمشاكل كل المشاكل ليس بين العرب والاكراد وليس بين المركز والاقليم انما هي بين مسعود البارزاني ونفسه وبين مسعود البارزاني والعرض وبين مسعود البارزاني والسنة وبين مسعود البارزاني والاكراد.

منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.