فضاءات السرد في “عتبات” مفلح العدوان

تخهعخه

نظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية ندوة لمناقشة رواية “العتبات” للكاتب الأردني مفلح العدوان، شارك فيها الناقدان الأدرني حسين دعسة والمصري د.أحمد المصري. وأدارها الأديب منير عتيبة المشرف على مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية. وقد بدأ د.المصري مؤكدا أن الرواية ثمرة لتعايش دام سبعة أعوام مع القرى الأردنية بحثا ومعاينة ودراسة وتوثيقا نشره الكاتب تحت عنون بوح القرى وما لبث أن تحول البحث إلى تعايش وتلبس وانصهار فكان الكشف والإبداع، وهكذا كان بوح القرى عتبة لكتابة إبداعية تتداخل فيها فضاءات السرد بين الواقعي والأسطوري لتكشف عن سحر العتبات وقسوة التحولات التي شهدتها أم القرى وسائر القرى الأردنية مازجة بين الواقعي والمتخيل والحلم والأسطورة. وأضاف “سارت الرواية في ثلاثة خطوط وثلاثة أزمنة وثلاثة أمكنة جغرافية في أم العرقان، حيث استطاع مفلح العدوان الانتقال ببراعة فائقة بين الأزمنة والأمكنة لمختلفة راصدا أبرز التحولات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية التي شهدتها ام العرقان عبر سنوات متعددة واضعاً يده على ثمن هذه لتحولات الا رابظ بينهم سوى قاسي المتمثل في غياب الهوية وفقدان الشخصية المميزة والمتميزة فصارت لقرية عدة قرى داخل مكان واحد وعدة ازمنة وبقايا أناس لا رابط بينهم سوى تاريخ الأجداد “أهل أم العرقان ما عادوا أهل ريف ولم يصبحوا من أهل المدن وبتروا علاقتهم بجذورهم البدوية وصاروا أشباه كل هذه التوصيفات”. ورأى أن شخصيات الرواية تعددت وتنوعت كما وكيفا، لكنها رغم هذا التعدد لم تتفلت خيوطها من أصابع كاتب ماهر استطاع بحرفية عالية أن يمنح كل شخصية منها وظيفة سردية لايمكن الاستغناء عنها في البناء الروائي. وقال أن الرواية تتمتع بحضور مميز للمرأة فرغم أن أحداث الرواية تدور في مجتمع ريفي مغلق يوحي للوهلة الأولى بدفع المرأة إلى الهامش دون المتن فإن العكس تماما قد حدث في هذه الرواية التي شهدت حضورا مميزا للمرأة لاعلى مستوى المساحة السردية ولكن على مستوى عمق لتأثير وتوجيه الأحداث وقد ظهرهذا بوضوح في ثلاث شخصيات نسائية بالغة التأثير في الأحداث هي الحاجة نجمة وشفق وسعدى. وأوضح أن براعة لا تكمن مفلح العدوان فقط في رسمه المتقن لملامح شخصياته الداخلية والخارجية وإنما تكمن في توقيت تقديم شخصياته والدفع بها إلى لجة الأحداث وتهيئة المناخ لمناسب لاستقبالها،وكذلك في توقيت تغييب هذه الشخصيات في الوقت المناسب ،ولعل أبرز الأمثلة الدالة على هذا تقديمه لشخصية الجد وتغييبه لشخصية سعدى. نستطيع بسهولة إدراك حجم التماثل بين شخصية المؤلف وبعض شخصيات روايته وأخص منهم ثلاثة شخصيات حملت بعضا من صفاته وتبادلت معه الأدوار هي: شخصية ريان الباحث في علم الاجتماع الساعي إلى جمع مادة بحثية تاريخية عن القرى القديمة وما طرأعليها من تغيرات وهو نفس العمل الذي قام به مفلح العدوان نفسه عبر سبعة أعوام أمضاها في دراسة القرى الأردنية. أيضا شخصية الوراق الذي ترك مخطوطة تمثل كنزا لأهل أم العرقان هذا الوراق كاتب قصة أم العرقان هو مفلح العدوان الذي كتب هذه لرواية مدفوعا بحب شديد للأرض والتاريخ فكانت كتابته كشفا وفتحا وعتبة نور وحياة استنطقت الصخر وبثت الروح في جنباته وبعثت شخصياته من مرقدها.. والدواج أقرب الشخصيات للوراق فكرا وروحا يجوب القرى حاملا على عاتقه هم نشر حكاية أم العرقان هذا الدواج هو مفلح لعدوان الذي حمل بين يديه روايته وطاف بها الآفاق. وأم العرقان في روايتنا ليست مجرد خلفية للأحداث بل هي عنصر من أهم عناصر الرواية إن لم يكن أهمها جميعا فهي ليست مجرد بيئة حاضنة للشخصيات بل تساهم في دفع الأحداث وتشكيلها وتصاعدها. وتحدث الناقد الأردنى حسين دعسة تحت عنوان “إرث الورّاق قراءة جمالية في “عتبات” مفلح العدوان” فقال “وعندما بدأ مشروع القراءة الجمالية الناقدة لنص “العتبات” قبل نشرها، تلبسني هول المكان، ولون الاشياء كما وصفها السارد مفلح العدوان: (دخان غير مرئي)، (الحناء والهال والقرفة)، (الخشب البني)، (كتاب عتيق)، (لون الصندوق)، (النوافذ والابواب)، (جبل التراب)، (الماء الآسن)، (آثار الكهوف)، (الحجر الابيض)، (الزجاج والبلور)، (صدأ الحديد)، (المخطوط)، (مساحة الاشراق)، (لون الخيام بين ابيض/ وأسود/ ورمادي)، (لون الشمس)، (أحمر دمائنا)، (شفق/ علامة فارقة بين ظلمة كانت ونور آت)، (رسومات وردية)، (الدرب الحجري)، (المرايا والكحل)، (الاحلام)، (رمان الذاكرة)، (ريشة غراب)، (عين طفل ميت!)، (غائط خنزير)، (كهف سعدى).. وتبادلت الاماكن مع “القارئ”.. و”الآخر”، لكن ليس السارد، فقد تذكرت الرؤية النقدية للكاتب “وليم راي” في كتابة الأثير: (المعنى الادبي: من الظاهراتية الى التفكيكية) عندما قال: (نعرف القراءة بابسط مستوى البديهة الشخصية على انها دمج وعينا بمجرى النص) إلى أن يقول: (ومن الطبيعي ان يشمل القصد جميع انواع الموضوع كالخيالية والملموسة والمجردة والمثالية والتي لا وجود لها والغائبة وغيرها..). والسارد يغني الباحث في صفحة اسماها “دليل العتبات” ليقرأ مع ذاته “مفتتح” الحكاية والبوح عن وعي وقصدية، حرصت على المحافظة عليها، فالمؤلف “مفلح العدوان” رحالة معاصر يؤرخ لبوح المكان الأردني، الشرقي النابض باسرار الحياة والناس، وهو قصده – قبل وبعد ذلك – من الكتابة الابداعية، ذلك ان صاحب “العتبات” لا يقص أو يعرض علينا “حكاية ما” او يستأنس الاحداث فحسب، ولا يقصد – ايضاً – ان يقدمها حسب النمطية الروائية الكلاسيكية أو الواقعية، بل انه يخلط الاحداث، ينحاز الى متواليات سردية “أحياناً تجنح نحو السريالية” معمقة لكي يفتت ويمزق خطوط العمل السردي، خصوصا: (خط الزمن/ الزمان) لهذا نجد الرواية، عززت قيمة المكان وقت منه / وإليه عدة خيوط زمانية، أخذت ريادتها في تبني ما يشبه الشكل الجديد من السرد، معتمداً على الحكي، التذكارات، ثم الرسائل الرقمية بكل دلالاتها ومفتتح آليات من الاسم فالعنوان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.