آل سعود .. أب وأم الإرهاب

554

مهدي المولى

أحد عبيد وخدم ال سعود يسأل من هم آباء داعش الوهابية وكأنه لا يعلم ولا يعرف ذلك برغم انه يعرف ويعلم علم اليقين ان اب الارهاب وامه هم ال سعود الا انه يحاول ان يدافع عن اسياده ويبرئهم من هذه المفسدة وهذه الجريمة لكنه لا يدري ان تجاهله هذا يثبت ويبرهن على ان ال سعود هم اب وام الارهاب الوهابي.
من سخافة وحقارة هذا العبد الذليل يقول ايران واتباعها العرب يتهمون ال سعود ودينهم الظلامي الوهابي وكلاب هذا الدين المسعورة داعش القاعدة النصرة انصار السنة ومئات المنظمات التي تدين بالدين الوهابي وكلها ولدت من رحم ال سعود فكانوا هم الحاضنة والراعية والمرضعة والداعمة والممولة لهؤلاء الكلاب المسعورة ويحاول ان يبعد عنهم هذه التهم، كما يحاول هذا الحقير الذليل ان يصور ال سعود وكلابهم الوهابية انهم اهل السنة واتهام ال سعود وكلاب دينهم الوهابي بالارهاب والتكفير يعدّه اتهاماً لاهل السنة وان اعلان الحرب على ال سعود وكلاب دينهم الوهابي “داعش، القاعدة، النصرة، انصار السنة” هو اعلان الحرب على اهل السنة فهذا العبد الحقير والخادم الذليل لا يدري ان المسلمين جميعا سنة وشيعة تجاوزوا هذه المرحلة والآن اصبح السنة والشيعة يداً واحدة وصرخة واحدة ضد ال سعود وكلاب دينهم الوهابي وظلامهم ووحشيتهم.
فهو يعلم ان كلاب الدين الوهابي المدعومة من قبل ال سعود هم الرحم الذي انجب هؤلاء الكلاب لكنه يتجاهل كل ذلك ويتهم ايران وبشار الاسد والحكومة العراقية التي يسميها الحكومة الشيعية الصفوية وهكذا يتخبطون تخبطا عشوائيا لا يدرون ان هذا التخبط يكشف حقيقة اسيادهم ال سعود ويعريهم أمام الناس جميعا ويفضح موبقاتهم وفسادهم ونواياهم الخبيثة وخيانتهم للاسلام ولكل ما هو خير ونور وعمالتهم لاعداء الاسلام ولكل ما هو شر وظلام
وجاء الرد على هذا العبد الحقير والخادم الذليل من قبل انسان حر من سكنة الامارات وبكلمات صادقة وشجاعة لا تعرف الخوف ولا التملق فقال يعد الفكر السعودي الوهابي من اقبح وانكر الافكار على وجه الارض والدين الاسلامي بريء من دين ال سعود الدين الوهابي.
ويضيف: نحن في الامارات كثير ما عانينا من تصرفات ال سعود المشينة من خلال تصديرها لدينها الوهابي الشاذ، ثم يبين كيف ان ال سعود قرروا ارسال كلابهم الوهابية الى افغانستان للقتال بالنيابة عن امريكا حيث بلغ عدد هذه الكلاب المسعورة اكثر من خمسين الف كلب برغم ان الافغان غير راغبين بل غير راضين لانهم على علم بنوايا ال سعود الخبيثة وبما سيفعل هؤلاء الكلاب من ذبح واغتصاب ونهب وتدمير حتى انهم طلبوا من ال سعود عدم ارسال هؤلاء الكلاب المسعورة الى افغانستان وارسال مبلغ تذكرة الطائرة التي تنقلهم بدلا من ارسال هؤلاء الكلاب لكن ال سعود رفضوا وقالوا ارسلنا هؤلاء الكلاب لتدريبهم وتهيئتهم لاستخدامهم في قتال العرب بالنيابة عن اسرائيل.
فآل سعود وكلابهم الوهابية يقاتلون العرب والمسلمين بالنيابة عن اعداء العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل
حتى ان احبار الصهاينة في الكنيست الاسرائيلي وفي المعابد الاخرى اقاموا صلاة الشكر للرب لانه خلق الارهابيين الوهابيين ورحمهم ال سعود وجعلهم في خدمة اسرائيل وحماية اسرائيل ارضا وبشرا وها هم ال سعود وكلابهم يقاتلون العرب والمسلمين نيابة عن اسرائيل باموال العرب وبكلاب العرب.
وبوق آخر من أبواق ال سعود المأجورة اعترف من حيث لا يدري بان ال سعود هم رحم الارهاب والفساد في الارض باعترافه الغبي ان مشكلة ازمة الارهاب لا تحل الا بالتعاون مع ال سعود.
فهذا الغبي يحاول ان يخدع الاخرين ولا يدري انه يخدع نفسه ويخدع اسياده عندما يصف الارهاب الوهابي بالمشكلة الازمة وان حلها الا بالتعاون مع ال سعود. نقول لهذا الغبي، ان الارهاب الوهابي وباء من افتك الاوبئة واكثرها خطرا التي تدمر المنطقة والعالم ارضا وبشرا وان رحم هذا الوباء هو ال سعود.
فآل سعود ليس الحل بل انهم جرثومة الوباء. فآل سعود ليس العلاج بل انهم المرض.
فلا يمكن القضاء على هذا الوباء الا بالقضاء على عناصر الدين الوهابي وال سعود. لهذا بدأت دعوة انسانية انطلقت من عواصم بعض الدول لوحدة محبي الحياة والانسان والتصدي لقوى الظلام الوهابي ورحمه ال سعود وتبديد ظلامهم وانقاذ الحياة والانسان من وحشيتهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.