قصف جوي لطيران الجيش وضربات مدفعية للحشد الشعبي تستهدف أوكار التنظيمات الاجرامية في جبال مكحول

k;oipo

المراقب العراقي – خاص
لازالت القوات الامنية تلاحق العصابات الاجرامية في اطراف محافظة صلاح الدين, وتوجه ضربات دقيقة الى تنظيم داعش الاجرامي الذي يتخندق في الاطراف الشمالية لمدينة بيجي وبالتحديد في جبال مكحول, اذ يتم معالجة اوكار العصابات في المدفعية التابعة لفصائل الحشد الشعبي والقوات الامنية المتواجدة في تلك المنطقة, باسناد من طيران الجيش.وأفادت مصدر امنية في عمليات صلاح الدين، بان اربعة عناصر من “داعش” الاجرامي قتلوا بقصف مدفعي في جبال مكحول شمالي بيجي, وبين المصدر إن “مفرزة مدفعية تابعة للقوات الامنية والحشد الشعبي استهدفت وكراً لداعش الاجرامي في منطقة جبال مكحول بقذائف المورتر، ما أدى إلى مقتل اربعة من عناصر التنظيم الاجرامي”, وأضاف المصدر أن “العملية تمت وفق معلومات استخبارية دقيقة زودتها عناصر الاستخبارات العسكرية التي تقوم بمهام رصد عناصر التنظيم واعطاء احداثيات دقيقة لطيران الجيش والقوة الجوية لقصفها”.وتمكنت القوات الامنية وفصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي وابناء العشائر من دك اوكار داعش الاجرامي في جميع المحاور في بيجي، وتحرير مناطق القضاء بالكامل، في الوقت الذي تجري فيه القوات المشتركة عمليات عسكرية لتطهير كافة مناطق جبال مكحول شمالي القضاء.
على الصعيد ذاته بينت مصادر في العمليات المشتركة في صلاح الدين، بان خمسة من داعش الاجرامي قتلوا بضربة جوية نفذها طيران الجيش العراقي على جبال مكحول شمالي بيجي.وقال المصدر إن “طيران الجيش وجة ضربة جوية داخل جبال مكحول أدت إلى مقتل خمسة من داعش وتدمير رشاش أحادية مخبئة داخل الجبل”.وأضاف المصدر أن “العملية تمت وفق معلومات استخبارية دقيقة زودتها عناصر الاستخبارات العسكرية التي تقوم بمهام رصد عناصر التنظيم واعطاء احداثيات دقيقة لطيران الجيش والقوة الجوية لقصفها”.
من جانب اخر عثرت قوات الحشد الشعبي على 19 مقبرة داعشية جديدة تضم 365 جثة تعود لعناصر في عصابات داعش الارهابية في الحي العصري التابع لبيجي.وذكر بيان لخلية الاعلام الحربي ان “مجموع المقابر التي اكتشفت من قبل ابطال الحشد الشعبي التي تعود لعناصر عصابات داعش الارهابية بالحي العصري التابع لقضاء بيجي شمال غربي صلاح الدين، بلغت حتى الان 19 مقبرة جماعية بمجموع 365 جثة”.وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت، أن قواتها استعادت السيطرة على قضاء بيجي، الذي يضم أكبر مصافي العراق، من مسلحي تنظيم داعش.
وتأتي تلك التحركات في ظل الاستعدادات الجارية في مخمور وجنوب بيجي للتقدم نحو الشرقاط وطرد عصابات داعش الاجرامية والسيطرة على حدود محافظة نينوى, حيث إن” متطوعين من الشرقاط تلقوا أسلحة وأكملوا استعداداتهم للتعاون مع القوات الامنية واجريت اجتماعات على مستوى القادة في بيجي لغرض الانطلاق في تحرير الشرقاط خلال الأيام القادمة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.