ماذا أعددت لغدك؟

قد ورد أن ( التائب )من الذنب كمن لا ذنب له ، لكـن ذلك لا يعني المساواة في جميع الجهات لمن( لم يذنب )أصلا مع التعرض لمثيرات الذنوب ، وخاصة بعد طول مجاهـدة في عدم الوقوع في منـزلقاتها ..وعليه فـلابد من التفات العبد إلى أن بعض الدرجات ( التفضّلية )،قد يُحرمها العبد بعد ممارسة الذنب وان قبلت توبته،فهلا تنبهنا لذلك؟!

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.