النجيفـي يسعـى لضـم الموصـل إلى الإقليـم بمساعـدة تركيـا ودول الخليـج

IO[O[P

كشف مصدر عن سعي اثيل النجيفي إلى ضم الموصل لإقليم بمساعده تركيا ودول الخليج . وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه إن النجيفي أرسل وفدا برفقة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في زيارته الأخيرة لبعض دول الخليج ومن ضمنها السعودية لطلب التوسط وحث تركيا على التدخل لتحرير الموصل ، كاشفاً عن ان هذه الزيارة تمت بالتنسيق بين بارزاني والنجيفي وبعض الجهات الخارجية الداعمة لأقلمة العراق . وأضاف: بارزاني والوفد المرافق له اخبرا رئيس المملكة السعودية سلمان بن عبد العزيز بضرورة التدخل من أجل رفع الظلم عن السنة والأكراد في العراق والوقوف خلفهم وتقويتهم على المعسكر الروسي والإيراني في العراق ، وأشار إلى ان سلمان طمأن الوفد النجيفي وبارزاني وأكد لهم بأنه يسعى لتشكيل قوة إقليمية عربية ، ويطالب تركيا بالتدخل من اجل تحرير المناطق السنية والكردية من زمر “داعش”، مبينا ان عمليات التحرير ستتم عبر التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ومن دون تدخل المعسكر الإيراني والروسي في عمليات التحرير ، وان هنالك تنسيقا عاليا بين المملكة وأمريكا بهذا الخصوص . وبين المصدر: الملك السعودي اشترط على الوفد ضرورة الانفصال عن بغداد وإنشاء إقليم سني بعد عمليات التحرير . يذكر ان القوات التركية دخلت الأراضي العراقية بعد زيارة بارزاني والوفد المرافق له لدول الخليج مما أدى إلى إرباك العلاقات بين تركيا والعراق ، والتي بدورها منحت الحكومية العراقية مهلة للحكومة التركية لسحب قواتها من الأراضي العراقية. من جانبها تحدت تركيا عن المهلة التي حددها مجلس الأمن الوطني العراقي لانسحاب القوات التركية من أطراف الموصل، مؤكدة أنها لن تسحب قواتها من العراق حالياً، فيما أشارت الى ايقاف ارسال قوات الى شمال العراق في الوقت الراهن. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بلجيج : “وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو أبلغ نظيره إبراهيم الجعفري في مكالمة هاتفية أن تركيا أوقفت إرسال قوات إلى شمال العراق في الوقت الراهن إلا أنها لن تسحب الجنود المتواجدين هناك بالفعل”. وقد  تظاهر عشرات المواطنين، امام مبنى السفارة التركية وسط العاصمة بغداد احتجاجاً على دخول قوات تركية الى الأراضي العراقية، مطالبين بسحب هذه القوات “فوراً”. ورفض رئيس الوزراء حيدر العبادي، دخول قوات تركية الى العراق، متحدياً أنقرة بإبراز أي دليل يثبت علم الحكومة العراقية بشأن دخول قواتها للعراق، فيما شدد على أهمية إيقاف تهريب النفط من قبل “داعش” عن طريق تركيا. وأكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، أن العراق “سيصعد الموقف” ضد الحكومة التركية في حال انتهاء المهلة التي اعطتها الحكومة العراقية لانسحاب القوات التركية من اطراف الموصل. حيث اوضحت النائبة عن إئتلاف دولة القانون نهلة الهبابي ان “اساس دخول القوات التركية الى العراق هو لعبة من اجل مد الغاز القطري عن طريق البلاد”، مشيرة الى ان المواطن دائما هو من يدفع ثمن الصراعات السياسية. ودعت جميع اعضاء التحالف الوطني الى الوقوف بوجه هذه الهجمة الشرسة والتصدي للتدخل الاجنبي في البلاد. يشار الى ان مصادر محلية في نينوى اشارت الى أن التواجد العسكري الأجنبي في المحافظة لا يقتصر على الجنود الاتراك، مبينة بان هناك تواجد لقوات ألمانية وسعودية تتمركز في مناطق بالقرب من مدينة الموصل. واضافت المصادر: “المنطقة شهدت وصول 25 مستشاراً تركياً مع اسلحة متوسطة وثقيلة وذخائر لابناء العشائر السنية التي يترأسها أثيل النجيقي”، موضحة ان “قوات سعودية من درع الجزيرة قوامها 800 مقاتل وصلت إلى نينوى بعد زيارة بارزاني الى السعودية بيومين”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.