«الامم المتحدة» تدعو الى هدنة قبل المفاوضات اليمنية… والسعودية تعتزم إرسال قوات الى «عدن»

أعلن الرئيس المفروض عبد ربه منصور هادي، عن خطة للدعوة إلى وقف لإطلاق النار لمدة 7 أيام في اليمن بدءاً من 15 كانون الأول الجاري وقال إن وقف اطلاق النار المقترح “سيسير بالتوازي مع محادثات السلام ويجدد تلقائياً إذا تقيد به الجانب الاخر” وكان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد أعلن أن محادثات للسلام ستبدأ في سويسرا منتصف الشهر الجاري، داعياً الأطراف كافة إلى “احترام هدنة إنسانية تبدأ مع انطلاق المحادثات” وأكد ولد الشيخ أحمد إن إعلان وقف إطلاق نار في اليمن قبل مفاوضات السلام شبه أكيد وقال المبعوث الأممي إنه “بعد أسابيع من المشاورات المكثفة مع الأطراف كافة ومع اللاعبين الإقليميين والدوليين، يسرني أن أعلن أنه تم الاتفاق على إجراء محادثات سلام في الخامس عشر من كانون الاول في سويسرا” وتابع “شجعت بشدة الأطراف للعمل على بناء الثقة بما في ذلك تنفيذ وقف لإطلاق النار والإفراج عن السجناء وتسهيل إيصال الإمدادات الإنسانية، وهذا يشكل خطوات إيجابية في الجهود الرامية إلى تخفيف التوترات في اليمن وتسهيل الطريق إلى تسوية سلمية للصراع هناك”, ليست هذه المرة الأولى التي يُحدّد فيها موعد المفاوضات اليمنية، إذ سبق وحُدّدت منتصف شهر تشرين الثاني الماضي، ولكن يبدو أنَّ المحادثات ستُعقد أخيراً، في سويسرا، بعد موافقة “التحالف السعودي” والطرف الداعم له، في حين أعلن المبعوث الأممي قرب إعلان هدنة موقتة ستسبق المحادثات في منتصف الشهر الحالي وأعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، أمام الصحافيين في جنيف، “لقد وافقت الأطراف على إجراء مفاوضات سلام” في 15 كانون الأول في سويسرا وأضاف أنّه “شبه أكيد” من إعلان وقف لإطلاق النار قبل المباحثات التي ستُعقد على الأرجح خارج جنيف، مؤكداً أنَّ الأطراف اليمنية فقط ستشارك في المفاوضات “التي ستستمر بقدر ما هو ضروري” وأوضح أنَّ كل الأطراف رحّبت بفكرة إعلان وقف إطلاق النار، لافتاً إلى أنَّ التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم، يبقى احتمالاً بعيد المنال، وسيكون رهناً بالمفاوضات وبحسب ولد الشيخ أحمد، فإنَّ الرياض قالت إنَّها ستلتزم بوقف إطلاق النار وتعلّق حملتها الجوية، طالما أنَّ هادي ماضٍ في الخطة وستركز المفاوضات على أربعة محاور رئيسيّة بينها بنود اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وسحب المجموعات المسلحة من المناطق الخاضعة لسيطرتها، إلى جانب “إجراءات بناء ثقة” تشمل تسهيل وصول الوكالات الإنسانية إلى مناطق في البلاد تم فيها قتل وخطف عاملين إنسانيين, من جهته، أكَّد المتحدث باسم “أنصار الله” محمد عبد السلام أنَّ الحركة ناقشت “مكان وتاريخ الحوار المزمع عقده منتصف الشهر الحالي” مع مبعوث الأمم المتحدة وقال “كما تمّ بحث سبل وقف إطلاق النار وما يليها من خطوات بناء الثقة، معبّرين من جهتنا عن انفتاحنا لإجراء حوار جاد ومسؤول” والوفود تشمل ممثلين عن حكومة الرئيس اليمني الفار عبد ربه منصور هادي، ووفد عن “أنصار الله”، ومسؤولين من “المؤتمر الوطني العام” وسيضمّ كل وفد مفاوض من الوفود الثلاثة، 12 عضواً بينهم ثمانية مفاوضين رسميين، وأربعة مستشارين إلى ذلك، تعتزم السعودية إرسال قوات عسكرية نوعيّة لـ”مكافحة الإرهاب” إلى عدن، خلال الأيام القليلة المقبلة لتعزيز القوة العسكرية الخاصة بمكافحة الإرهاب في المدينة الجنوبية، بحسب صحيفة “مكة” السعودية وأضافت الصحيفة أنَّ “هذه الخطوة لم تأتِ كردّ فعلٍ على حادثة اغتيال محافظ عدن، بل كان مخططاً لها مسبقاً في إطار ما تضطلع به قوات التحالف العربي، في التعامل مع ملف مكافحة الإرهاب في المناطق المحررة، وعلى رأسها مدينة عدن” ميدانياً، قتل وجرح العشرات من القوات الموالية لهادي بقصف الجيش واللجان الشعبية لتجمعاتهم في مثلث العمري بحسب مصدر عسكري يمني، فيما استمرت المواجهات بين الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات هادي من جهة أخرى في مديرية الوازعية جنوب غرب تعز وتزامن ذلك مع قصف للتحالف السعودي استهدف تعز ومأرب حيث شنت طائرات التحالف غارات على مواقع مطلة على منطقة كوفل، كما تم إستهداف صنعاء والجوف ولحج.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.