طارق الهاشمي يدعو السعودية لرعاية «المعارضة» ويؤيد الاجتياح التركي والتدخل الخليجي

دعا المطلوب للعدالة طارق الهاشمي، دول مجلس التعاون الخليجي، الى الحفاظ على “أمن العراق ووحدته وسلامة أراضيه”، في إشارة إلى الدعوة لتدخل العسكري في العراق، على غرار ما يحدث في سوريا واليمن.وأثنى الهاشمي -المطلوب للعدالة في العراق بتهم ممارسة الإرهاب ودعمه-، على خطاب أمير دولة قطر في افتتاح قمة التعاون الخليجي التي أنهت أعمالها ‏الجمعة‏، 11‏ كانون الأول‏، 2015، داعيا ” الخليجيين إلى تحمل قسطهم من المسؤولية في تحديد مستقبل العراق”.وفي حين طالب الهاشمي بتدخل خليجي في العراق، ودافع عن التدخل العسكري التركي في شمال العراق، مشيرا الى إن “الحملة العدائية ضد تركيا غريبة ومقصودة والغرض منها حرف الانتباه عن جرائم ترتكب في العراق وسوريا “، على حد وصفه.وتساءل الهاشمي مبررا الاجتياح التركي للشمال العراقي “ثبت أن الطائرات الروسية القادمة من إيران اخترقت المجال الجوي العراقي من جهة الشمال وصوّرت مناطق حساسة على الارض دون تنسيق او ترخيص من حكومة العبادي”.وقال “لم نسمع إدانة أو استنكارا من أحد لأن القادم من الشرق مرحب به، من جانب حكومة العبادي”، في إشارة الى الرفض العراقي للتدخل التركي.ويعتبر الهاشمي نفسه رجل تركيا في العراق، وقد نال الحظوة لديها طوال الفترة الماضية، وهو يتنقل في اقامته في الوقت الحاضر بين إسطنبول والدوحة التي وفّرت له دخلا ماديا شهريا عاليا، ودعمت جماعات مسلحة مرتبطة به بالمال والسلاح.ولم يكتف الهاشمي بالدعوة الى التدخل الخليجي في العراق، بل دعا السعودية الى رعاية مؤتمر لما يسميه بـ”المعارضات العراقية”على غرار مؤتمر المعارضة السورية المنعقد الآن في الرياض.وقال الهاشمي “السعودية انطلاقا من شعور عال بالمسؤولية جمعت المعارضة السورية اليوم في الرياض من أجل توحيد المواقف والخروج برؤية مشتركة حول المستقبل، ولا شك لديّ أن المملكة ستتحرك مستقبلاً على هذا المنوال لتصحيح الوضاع المختلة في العراق”.وكان الهاشمي قد اثار السخرية، لما أبداه من سذاجة سياسية، وجهل بأبسط قواعد الخطاب السياسي حين، طالب مرجعية النجف بالتراجع عن فتواها في “الجهاد الكفائي”.ويتوهّم الهاشمي ان المرجعية الدينية في النجف، مثل المراجع الدينية التي يتبع الهاشمي خطاها وتصدر عنها عشرات الفتاوى من دعاة ورجال دين تكفيريين ثم سرعان ما تتراجع عنها تحت ضغط الحكومات التي تسيّرها.وكان الهاشمي قد اعتبر تنظيم داعش بانه طائفة “غير باغية” اذا أوقفت هجومها على إقليم كردستان وقوات البيشمركة.واعتاد الهاشمي على تبني الخطاب الطائفي، و عزف أسطوانة مظلومية (السُنّة)، داعيا الى قلب كلّ الموازين وإعادة الأمور إلى ما قبل التاسع من نيسان، وإعادة الحكم إلى “السُنّة” في العراق لكونهم “الأكثرية” كما يزعم. وكانت محكمة الجنايات المركزية في بغداد أصدرت في التاسع من أيلول 2011 حكمي إعدام بحق الهاشمي، بتهمة التحريض على قتل المحامية سهاد العبيدي والعميد طالب بلاسم وزوجته سهام إسماعيل، بعد أن تولت المحكمة التحقيق في 150 قضية تشمل الهاشمي وحراسه الشخصيين.وأصدرت المحكمة في تشرين الثاني 2012 حكما غيابيا رابعا بالإعدام على الهاشمي بتهمة محاولة تفجير سيارة مفخخة ضد زوار العتبات المقدسة، جنوب بغداد في 2011.وفي 16 من شباط 2012، كشفت التحقيقات عن تورط حماية الهاشمي بتنفيذ 150 عملية مسلحة، من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ، واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.