وزارة الدفاع تؤكد تحرير الرمادي خلال أيام وداعش يتكبد خسائر فادحة في المعركة

حخ

أعلنت وزارة الدفاع، امس السبت، عن تمكن عشرات العوائل من الهروب من قبضة تنظيم داعش الإجرامي واستجابتهم لنداءات القوات الأمنية، فيما أكدت أن تحرير مركز الرمادي سيتم خلال ايام. وقال المتحدث باسم الوزارة العميد يحيى رسول في تصريح إن “العشرات من العوائل تمكنت من الهروب من تنظيم داعش واللجوء الى قطعاتنا العسكرية”، مشيرا الى أن “ذلك جاء استجابة للنداءات التي اطلقتها الأجهزة الأمنية بترك اماكنهم والتوجه الى منطقة الحميرة”. وأضاف رسول أن “الايام المقبلة ستشهد تحرير مركز مدينة الرمادي من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي”، لافتا إلى أنه “تم وضع خطط بدقة بشأن ذلك”. وكانت القوات الامنية واصلت تقدمها في مناطق مختلفة من مدينة الرمادي بعد احكام السيطرة على منطقة الملعب، فيما سجل هروبا كبيرا لعناصر تنظيم داعش الاجرامي. الى ذلك اعلنت خلية الصقور التابعة لاستخبارات الداخلية العراقية عن قتل قادة بارزين بتنظيم داعش الاجراميين خلال ضربة جوية استهدفت تجمعا خاصا قرب الحدود السورية. وذكرت الخلية في بيان انها “رصدت تحرك ابو علي الانباري، المساعد اﻻول ﻻبي بكر البغدادي، وحال دخوله منطقة “العش في منطقة الجزيرة” على الحدود السورية وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة قام طيران القوة الجوية بمعالجة المقر بإصابة مباشرة اسفرت عن مقتل اكثر من 15 ارهابيا وجرح اخرين”. وذكر البيان ان “العملية ادت ايضا الى حدوث انفجار داخل المكان يعتقد بانها احزمة ناسفة عائدة للإرهابيين”. وقال “تبين ان من بين الجرحى المدعو ابوعلي اﻻنباري الذي تم نقله مباشرة الى منطقة البوكمال، وقد تأكد لدى ابطال خلية الصقور ان من اهم قتلى هذه العملية”. كما نشرت خلية الاعلام الحربي خسائر جديدة لتنظيم داعش في محافظة الانبار بحسب بيان لها. وجاء في البيان ان “طائرات التحالف وجهت ضربة جوية اسفرت عن تدمير وكر يتجمع فيه الإرهابيون وقتل جميع عناصر داعش المتواجدين فيه في قرية البو عساف بالانبار”. واضاف “تم قتل  18 إرهابيا والاستيلاء على رشاشتين بي كي سي ودراجة نارية وتدمير أخرى أثناء التقدم لتطهير حي الأرامل في الانبار”. وتابع ان “طيران الجيش بالتنسيق مع قيادة عمليات الجزيرة وجه ضربة جوية أسفرت عن تدمير عجلة مدرعة مفخخة قادمة من كبيسة مستهدفة رتل الوقود والمواد الغذائية اثناء توجهه الى منطقة الكيلو 160 بالانبار”. وبين ان “مدفعية فرقة الرد السريع تقتل بنيران مدفعيتها احد امراء داعش وتصيب بعض معاونيه وتدمر 5 عجلات تحمل رشاشة احادية في منطقة بستان الفحامة في جزيرة الخالدية بالانبار”. كما بين البيان انه “منذ تشرين الأول ولغاية اقتحام مركز الرمادي في ١٠ كانون الأول قتل اكثر من  ٣٧٥ عنصرا من داعش فيما كان عدد العمليات الانتحارية ٢٨ عملية انتحارية وقد تم قتل إعلامي ما يسمى ولاية الانبار المدعو عبد السلام اسماعيل البيلاوي”. ولفت الى ان “تنظيم داعش خسر 3 مخازن للسلاح كبيرة في زنكورة وفي منطقة جويبة وفي منطقة جزيرة الخالدية، فيما تم القضاء على كل كتيبة الانغماسيين الذين بلغ عديدها اكثر من ٧٥ معظمهم من الاجانب”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.