«أنصار الله» على أكثر من محور… تقدم عسكري في مأرب وتعز يساوي التقدم السياسي في جنيف

يرسل الجيش اليمني وأنصار الله رسائل موجعة واحدة تلو الأخرى لقوات الغزو في المحافظات الشمالية والجنوبية، حيث تتكتّم دول العدوان عن خسائرها الحقيقية في المواجهات المتواصلة، فيما تشير المعطيات الى أن العمليات النوعية تقلب موازين الميدان وتجعل محافظات الشمال والجنوب عصيةً على حركة التحالف وتمضي قوات الغزو والمجموعات المسلحة المؤيدة لها في محاولاتها لفتح جبهة جديدة في محافظة الجوف، عبر شن هجمات متتالية على معسكر اللبنات في المحافظة الحدودية، ولكن الجيش واللجان الشعبية صدوا الهجمات، بالتزامن مع إحباط أخرى غربي مأرب فقد نفذت قوات “التحالف” والمجموعات المسلحة، هجمات عدة على معسكر “اللبنات” الواقع بين محافظتي مأرب والجوف الحدودية، مسنودةً بغطاء جوي كثيف لطيران العدوان وأكد مصدر عسكري يمني، أن الهجمات كانت كثيفة، ولكن الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنوا من صدها كلها واكد المصدر أن بين القتلى في تلك الهجمات، قيادات من المجموعات المسلحة في مقدمتهم “حميد زايد بن عافية” و”محمد معيض المعطري” و”فيصل الضلاعي” و”عامر محمد الراعي” ووفق المعلومات، لا تزال ١٤ جثة تابعة للمسلحين في قبضة الجيش واللجان الشعبية، في وقتٍ تدور فيه الاشتباكات في منطقة “الجدفر” جنوب اللبنات التي تبعد عن المعسكر نحو ٥ كيلومترات وكان الإعلام الحربي قد أكد أن أكثر من ثماني آليات مدرعة جرى تدميرها خلال إحدى المحاولات التي نفذتها قوات الغزو والمجموعات المسلحة التابعة لحزب “الإصلاح” و”القاعدة” قرب اللبنات وطبقا لـ”الاعلام الحربي”، هاجمت قوات الجيش و”اللجان”، قوات التحالف السعودي الأمريكي، في بعض المناطق التي كان قد سيطرت عليها بالقرب من اللبنات، وأرغمت عناصره على الانسحاب بعد إحباط آخر محاولة للتقدم باتجاه اللبنات مخلفين وراءهم أكثر من ٢٠ قتيلاً في السياق نفسه، أفاد المصدر نفسه بأن الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من التقدم على أكثر من محور في الجبال والتلال المحيطة بمعسكر “كوفل” في محافظة مأرب وقد سيطرت على منطقة المخدرة واقتربت كثيراً من الإطباق على كوفل ثم السيطرة على الجبال المشرفة على مدينة مأرب وأضاف المصدر أن “هناك ضغطاً كبيراً تقوم به قوات الجيش واللجان على مواقع قوات العدو ومرتزقته في محيط كوفل وهناك نية للتقدم باتجاه مأرب”، لافتاً إلى أن الضغط في مأرب “من شأنه أن يربك العدو ويضعف أداءه في حدود الجوف”, وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية تحطم طائرة سعودية من طراز “أف- 16” في قاعدة العند جراء ارتطامها بالأرض وانفجار أحد صواريخها في محافظة لحج جنوب اليمن إلى ذلك سيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على أربع قرى وأربعة مواقع سعودية في جيزان وفق ما أفاد به مصدر عسكري يمني وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت أن الجيش واللجان استهدفوا بثلاثين صاروخا آليات ومخازن أسلحة في مواقع الموسم في جيزان الوزارة أكدت تدمير دبابتي ابرامز وآلية في موقع المهدف مع استمرار تقدم الجيش واللجان في الموقع بجيزان وسيطرتهم على قريتيْ الواسطة والخادمة وثلاثة مواقع عسكرية باتجاه المهدف, وفي تعز سيطر الجيش اليمني واللجان على منطقة الوافي بمديرية جبل حبشي جنوب المحافظة وفق ما أفاد به مصدر عسكري يمني, وفي منطقة الشقيرة بمديرية الوازعية جنوب غرب تعز سقط قتلى وجرحى من قوات هادي ودمرت مدرعة لهم بعد قصف مدفعي على تجمعاتهم, كذلك قتل ثمانية عناصر من قوات هادي والتحالف السعودي خلال محاولة تقدم لهم باتجاه الشريجة في لحج جنوب اليمن. وفي مأرب سيطر الجيش واللجان على المواقع المطلة على وادي الملح ودقياوين غرب المدينة, سياسياً قدم كل من حركة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام لائحة إلى الأمم المتحدة تتضمن أسماء أعضاء وفديهما الى محادثات سويسرا الأسبوع المقبل بشأن اليمن, رئيس الحكومة المستقيلة “خالد بحاح” قال إنه عازم على إنهاء الحرب وذلك بعد لقائه وزير الدفاع السعودي في الرياض ووفد الحكومة اليمنية الى محادثات جنيف وزير الخارجية في حكومة بحاح “عبد الملك المخلافي” قال إن الوفد ذاهب الى سويسرا بنية حسنة وبجدية لتحقيق السلام, وفي سياق اخر اكد وفد انصار الله, المقرر في محادثات جنيف, ان أي حكومة غير حكومة الوحدة الوطنية لن تكون قادرة على تنفيذ نتائج الحوار

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.