الامانة تتجاهله إرتفاع أجور مواقف السيارات في بغداد

تشكل ظاهرة إرتفاع أسعار مواقف السيارات (الكراجية) في مناطق بغداد منها الشورجة وباب الشرقي والمجمعات السكني والجامعات ومناطق عديدة عبئاً كبيراً على دخل أصحاب السيارات وبمختلف نوعياتها. حيث وصل سعر وقوف السيارة أو حتى الدراجات النارية ولمرة واحدة مابين (3000 – 5000)ألاف دينار وأحياناً تجاوز السعر ليصل أكثر من هذا الحد وهذا ما يولد نقصاً كبيراً في مردودات العمل الذي يؤديه السائق الذي أصبح ما بين مشكلة السيطرات التي تقف عائقاً في وقوف السيارات لأن السيطرات تأخذ نصف الشارع والنصف الآخر لمرور الأرتال العسكرية ويبقى المواطن لا يعرف الى أي طريق يتجه. وهناك من أستولى على أراضي عامة تابعة للملكية العامة وجعلها كموقف للسيارات من دون رقيب أو حسيب.
وان مقتربات الدوائر الحكومية دائماً تصبح كراجات غير رسمية تستغل المواطنين بالإتفاق مع الدوائر القريبة وهؤلاء الناس ( أهل الأتاوة ) يفتقرون الى أبسط وسائل الامانة من ناحية التفتيش وترك السيارات على مزاجهم بعد أخذ الكراجية مقدماً (البالغة في أكثر الأحيان 3 الاف دينار بالعافية على كل وقفة وأنت أحسب). أما أمانة بغداد فتفترض الى رقيب أتجاه هؤلاء أو تغض النظر عنهم مقابل (حصة).

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.