ماذا أعددت لغدك؟

إن الانسان يتألم على فقد عزيز له من دون أن يطلب عوضا على ذلك،فإن دواعي الحب كافية لان تورث مثل هذا الألم .. ولكن عندما يصل الامر الى أحبة الله وأوليائه من النبي وآله (صلى الله عليه وآله وسلم) فإننا كثيرا ما نطلب العوض مقابل اقامة عزائهم..فهل نحن صادقون في الحزن عليهم،من منطلق فقد الحبيب،لا المقدمية لقضاء الحوائج؟!.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.