«صفــر» شهـر خيـر لا تذهـب نحوسته بكسر «المواعين»

fddd

من المواريث الشعبية التي اعتادت عليها بعض العوائل العراقية هي تكسير “المواعين” في نهاية شهر صفر لطرد النحس أو بسبب التشاؤم من هذا الشهر, في حين لم نجد في روايات أهل البيت “عليهم السلام” ما يدل على ان صفر هو شهر نحس, وإنما جاء وصفه بشهر الخير في بعض الروايات, وعلى الرغم من ان هذا الشهر عرف بمناسباته الحزينة من شهادة النبي (ص) والأئمة المعصومين الحسن والرضا “عليهما السلام” ودخول أسرى آل محمد إلى الشام ويوم الأربعين, إلا ان ذلك لا يعني بان نختم هذا الشهر بكسر المواعين, وإنما هنالك من الأدعية الواردة عن أهل البيت “عليهم السلام” كأعمال للشهور الهجرية, إلا ان العادات المتداولة لدى بعض العوائل مستمدة من بعض الخرافات التي لا أصل لها ولا دليل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.