نتائـج اجتمـاع الرئاسـات الثـلاث .. اجمـاع ظاهـري يخفـي خلافـات سياسيـة عميقـة

345353534534534534

المراقب العراقي – سداد الخفاجي
اجتمع رئيسا مجلس الوزراء حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري وقادة الكتل السياسية مساء السبت الماضي مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لبحث قضايا عدة عالقة في مقدمتها الخروج بموقف موحد تجاه التوغل التركي في الاراضي العراقية. ورفضت الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية التدخل التركي العسكري في شمال العراق مؤكدة دعم الحكومة في اتخاذ اي اجراء في الدفاع عن سيادة العراق. وجاء في بيان رئاسي عن اجتماع الرئاسات الثلاث مع قادة ورؤساء الكتل السياسية عقد بمقر رئاسة الجمهورية، انه “واستجابة لمتطلبات الظروف التي تمر بها البلاد، وسعياً من أجل الارتقاء بالعملية السياسية وتطوير الأداء بمختلف المستويات لصالح البناء والنهوض والتقدّم سياسياً وأمنياً وإدارياً، فقد عقد اجتماع مهم في قصر السلام ببغداد حضره السادة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وقادة ورؤساء الكتل السياسية”. وأضاف: “الاجتماع شهد نقاشاً صريحاً وجاداً في مختلف القضايا السياسية والأمنية وفي المتغيرات الحاصلة إقليميا ودوليا وموقع العراق من هذه المتغيرات فقد كانت وجهات النظر متقاربة في معظم محاور النقاش الذي جرى بشأن جدول أعمال الاجتماع.
من جهتها أكدت مصادر من داخل الاجتماع بان المجتمعين لم يتطرقوا الى المشاكل الأساسية التي يعاني منها البلد واقتصروا الحديث عن داعش والتدخل التركي دون التعمق بالأسباب الحقيقية التي تواجهها الحكومة العراقية والخلافات الكبيرة بين الكتل السياسية التي تعيق عمل الحكومة. وأضافت المصادر لصحيفة “المراقب العراقي”: هناك خلافات وتقاطعات بين الكتل السياسية لم يتطرق لها المجتمعون واكتفوا ببيان معد مسبقاً ، مؤكداً ان الاجتماع روتيني وشكلي ومقرراته مجرد حبر على ورق ولن تكون لنتائجه اية تأثيرات على الواقع في العراق . وتشهد العملية السياسية خلافات كبيرة بخصوص المناصب ووثيقة الاتفاق السياسي التي يطالب بها السنة والاتفاق النفطي وحصة كردستان من الموازنة وغيرها من الملفات العالقة ..نواب في البرلمان بينوا ان الاجتماع ضروري وله آثار ايجابية لتصحيح مسار العملية السياسية وإنهاء الخلافات السياسية بين الكتل ، مؤكدين جدية الكتل السياسية لإنهاء الخلافات وتوحيد الصفوف بين الفرقاء لمواجهة التحديات الخارجية.
ويقول النائب عن ائتلاف دولة القانون كامل الزيدي: اتفق المجتمعون على وحدة الصف العراقي وخرجوا بنتائج كثيرة منها توحيد الصف ورفض التواجد التركي وكل تدخل خارجي دون موافقة الحكومة بالإضافة الى دعم حكومة العبادي في تعاطيها مع ملف التدخل التركي ودعوا الى اتخاذ كل الاجراءات القانونية والدبلوماسية ، مؤكداً انه تم الاتفاق على تشريع القوانين المهمة وتمريرها على رأسها الموازنة . وأضاف الزيدي في اتصال مع “المراقب العراقي”: الخلافات السياسية بين الكتل موجودة ومنها عميقة لكن الوقت الراهن يتطلب توحيد الجهود ورص الصفوف لمواجهة الازمات التي يتعرّض لها البلد مثل الأزمة الأمنية والاقتصادية وبالتالي علينا ان ننسى كل الخلافات وان ندعم الجهد الحكومي ، مبيناً ان الحكومة تواجه تحديات حقيقية وصعبة وبحاجة الى دعم الجميع. واعترف الزيدي بان الحكومة اليوم تعاني من ضعف الموقف ولكن يجب ان ندعمها ونزيل العقبات من أمامها وإذا فشلت نلجأ الى خيارات سحب الثقة وغيرها من الاجراءات الدستورية.
وفي السياق عينه ، أكد النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية فرهاد قادر بان اجتماع الرئاسات الثلاث يوم امس الاول شدد على ضرورة اقرار الاتفاق النفطي بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان لإنهاء الخلافات بينهما. وقال قادر: “اجتماع الرئاسات وبحضور قادة الكتل السياسية شدد على ضرورة اقرار الاتفاق النفطي بين المركز والإقليم لإنهاء الملفات العالقة والخلافات بين الطرفين ، مبينا ان الالتزام بين المركز والإقليم نفطيا سيعكس نتائج ايجابية على مستوى البلاد”. وأضاف: اننا ننتظر من اللجنة المالية النيابية تسليم تقريرها النهائي لقانون الموازنة العامة لعام 2016 الى رئاسة البرلمان لكي يتسنى لأعضاء البرلمان التصويت على القانون ، مؤكدا ان الاتفاق النفطي بين المركز والإقليم من ضمن فقرات الموازنة التي سيصوت عليها في الاسبوع الحالي.
يشار الى ان رئيسي مجلس الوزراء حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري وقادة الكتل السياسية اجتمعوا مساء امس الاول مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لبحث قضايا عدة في مقدمتها الخروج بموقف موحد تجاه التوغل التركي في الأراضي العراقية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.