إنخفاض الموارد الحقيقية إلى 60 % وخروج 77 % من السيولة النقدية عن النظام المصرفي

أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي عن انخفاض موارد العراق الحقيقية إلى 60%. جاء ذلك خلال لقاء العبادي برئيس واعضاء اللجنة المالية البرلمانية بحضور النائب الاول لرئيس مجلس النواب الشيخ همام حمودي. وجرى خلال اللقاء مناقشة الموازنة المالية للعام المقبل والتنسيق بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لمواجهة التحديات الاقتصادية والمالية التي يمر بها البلد. وذكر بيان حكومي أنه تمت خلال الاجتماع مناقشة الملاحظات المعدة من قبل اللجنة المالية بالتفصيل والاتفاق على عدد منها ومراجعة الملاحظات الاخرى. ونقل البيان عن العبادي قوله إن “عملية الحوار البناء بين الحكومة ومجلس النواب من شأنها تذليل المشاكل والتحديات ولاسيما في مجال اعداد الموازنة العامة للبلد”، مشيراً إلى أن “موارد البلد الحقيقية انخفضت بنسبة 60%، وعلى الحكومة اعداد الموازنة بحيث تقلل العجز فيها الى حدود مقبولة وهو ما تم العمل به في ادراج بنود الموازنة”. من جانب آخر دعا الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان إلى إعادة هيكلة وتنظيم وتطوير أساليب المصارف الاهلية والحكومية للعمل على وفق أسس حديثة تتماشى مع متطلبات واقتصاد السوق. وقال انطوان في تصريح ان “النظام المصرفي يعد العمود الفقري للاقتصاد في أي بلد، واذا كان هذا النظام سليما ويتعاطى بشكل جيد مع الموطن فانه يؤدي إلى نظام اقتصادي سليم”. واضاف ان “النظام المصرفي اعترضته اخطاء ونواقص كبيرة والتحديات التي واجهته بسبب عدم فصل الادارة عن رأس المال وهيمنة بعض اصحاب المصارف ورؤوس الاموال على النظام المصرفي وتسخيره لخدمتهم ، ما ادى إلى فقدان الثقة بالمصارف”. وتابع “بدلا من ان يكون النظام المصرفي يبعث على الثقة ويكون جاذبا للاستثمار، بات قطاع المصارف في العراق يعاني من العزوف عن التعامل معه من قبل المواطنين ما دفع الناس إلى ايداع اموالهم في بيوتهم”، مبينا ان “بعض المصارف باتت اليوم عاجزة عن تسديد حاجة السوق والمواطن”. ودعا انطوان “المصارف الاهلية والحكومية إلى إعادة هيكلة وتنظيم وتطوير أساليبها للعمل وفق أسس حديثة تتماشى مع متطلبات واقتصاد السوق”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.