إنما يتذكر أولو الألباب

لا تستغرب أبدا ان يدفع الله تعالى البلاء عن أمة كبيرة بدعوات فئة قليلة،أو حتى بدعوة شخص واحد اذا اخلص في الدعاء؛ لأن المدعو قدير مجيب..فالمهم ان يقبل جل جلاله دعوة الداعي اذا كان بقلب ملهوف،فهل تدعو لإخوانك الملهوفين هذه الأيام في شتى بلاد المسلمين؟!..فان ضريبة نعمة الأمن والرخاء هي الدعاء الحثيث لمن فقد ذلك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.