معرض نحتيّ للفنانة آمال كاظم في البيت الثقافي البابلي

تمانت

أقام البيت الثقافي البابلي التابع لدائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة معرضاً للنحّاته آمال كاظم جواد مع أمسية تضمنت قراءة ورقتين نقديّتين عن أعمال المعرض. وقال الدكتور رباح علي السعدي خلال ورقته النقدية إنّ النحت هو من أقدم الفنون التي عرفتها البشرية حيث أخذ الإنسان يطرق حجرا بآخر ليصنع السكين والرمح والآلات التي يحتاجها في حياته اليومية، وبعد نشوء الحضارات وظهور المدن الكبيرة أخذ الإنسان يبدع بالنحت الفني لتزيين القصور الملكية والأسوار. أما عن الفنانة آمال كاظم، فقد قال رباح أنها تستخدم إسلوب النحت الطرحي أو الحذفي الذي يعد من أصعب أنواع النحت فعند طرح أو حذف قطعة معينة من الحجر أو المادة المستخدمة فلا يمكن تعويضها ويكون على النحات هنا ترك الحجر والعمل من جديد وهنا خاضت آمال صعوبة هذا النوع من الفن وأجادت به، إضافة إلى كونها تمتلك مجموعة من الرؤى التي تعمل على إختزالها خلال أعمالها الفنّية وهذا هو التجريد التشخيصي أو التفصيلي وهي لا تعمل على التجريد الخالص الذي يصعب على المتلقي فهمه. أما الفنان التشكيلي سمير اليوسف، فقد قال إنّ الفن النحتي العراقي المعاصر إستوحى إلهامه من الحضارات العراقية العريقة ومنهم الفنان العالمي جواد سليم الذي إستلهم من الحضارة البابلية والآشورية ومن الحضارة الإسلامية الكثير وأعماله الفنّية خير دليل على ذلك ومنها نصب الحرّية في بغداد. أما عن آمال فقد قال اليوسف إنّ أغلب أعمالها تعكس إصرارها على النحت ودليل ذلك مواضيعها الفنّية التي تنوعت بين إهتمامها بالواقع المجتمعي والحياة اليومية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.