الأتراك طلبوا مهلة أربعة أشهر لإبقاء النجيفي في منصبه كمحافظ

اثيل-النجيفي

أكدت عضو التحالف الوطني عالية نصيف، ان الحشد الوطني الذي شكله محافظ الموصل المقال لا تربطه أية علاقة بالحكومة ورفض المشاركة في القتال ضد داعش في سبايكر. وقالت نصيف: الحشد الوطني لا يستلم رواتب من هيئة الحشد الشعبي. مبينة ان رواتبهم يتم صرفها من قبل الاتراك وان ولاءهم سيكون لتركيا وليس العراق. وأوضحت نصيف: اثيل النجيفي رفض نقل المعسكر الذي يتم تدريب الحشد الوطني فيه الى سبايكر وتم تقليص العدد من الفين وخمسمائة الى ألف فقط، مشيرة الى انه على الحكومة ان تحل هذا الحشد عندما رفض النجيفي نقل معسكره وتنهي وجوده ولا تسمح بان يقوم الاتراك بتدريبه في الموصل. وأضافت نصيف: مجلس الوزراء عندما قرر اقالة النجيفي واجه ضغطا تركيا لإبقائه مدة اربعة اشهر ومن خلال الاتصال برئيس مجلس النواب. ملمحة الى ان الامور اتضحت الان ونستطيع ان نفسر لماذا كان الاتراك يطلبون مهلة أربعة اشهر للنجيفي ليبقى في منصبه. يذكر ان رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي أكد ان الحشد الوطني الموجود في الموصل حشد وهمي ولا مبرر لدخول قوات تركية بحجة التدريب .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.